تحذيرات إسرائيلية من انهيار اقتصادي كامل في غزة

34963564_10156750742054665_2535504123235663872_n.jpg

غزة - الساعة الثامنة

نقل راديو إسرائيل عن مؤسسة الأمن الاسرائيلى أنها تواصل البحث عن حلول للوضع في قطاع غزة، حيث حذرت المصادر الأمنية في جيش الاحتلال اليوم من حدوث انهيار اقتصادي كامل في قطاع غزة.

 وأشارت تلك المصادر إلى أن منع وقوع كارثة إنسانية في غزة مسألة ملحة للأمن القومي لإسرائيل.

ووفقا لموقع جويش برس، فقد اجتمع مجلس الوزراء السياسي والأمني ​​يوم الأحد لمناقشة أزمة غزة وقام رئيس أركان جيش الدفاع الإسرائيلي الميجر جنرال "غادي ايزنكوت" بعرض الحلول المقترحة للأزمة الإنسانية العاجلة أمام الوزراء.

ومع ذلك ، شدد أيزنكوت على أنه لا ينبغي اتخاذ خطوات طويلة الأجل قبل إعادة جثث جنود الجيش وما أسمتهم المدنيين الإسرائيليين الأحياء لدى حماس.

وذكر راديو إسرائيل عن أحد الوزراء قوله:" لايوجد أي تقدم أو حلول ابتكارية من أي نوع".

وأضاف: كما كان متوقعا، كرر وزير النقل والاستخبارات يسرائيل كاتز عن حزب (الليكود) صباح الاثنين اقتراحه ببناء جزيرة قبالة ساحل غزة لخدمة سكان قطاع غزة.

 وبحسب ريشت بيت فإن المستوى السياسي في دولة الاحتلال يخشى من التدهور الذي سيكون له تداعيات خطيرة.

وتابع: من ناحية أخرى، فإن أبو مازن  يتخلى عن سكان غزة ، المصريون يتجاهلونهم ، واليهود فقط هم الذين يجلسون ويناقشون كيفية مساعدة المدنيين في غزة.

قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لوزرائه في الاجتماع أنه "بقدر ما أشعر بالقلق ، فإن أي مبادرة وأي فكرة للمناقشة يمكن أن تثار" بحسب جويش برس.

وأفاد أيضا: قدم وزير البناء والإسكان يوآف جالانت (كولانو) مبادرته لإنشاء منطقة صناعية مشتركة مع غزة، واقترح وزير الطاقة يوفال شتاينيتس إنشاء ميناء لغزة في قبرص.

 

لم يشر أي شخص في اجتماع مجلس الوزراء، وفقاً للتقارير، إلى "الجمل" الموجود في الغرفة، أي حقيقة أن اقتصاد غزة المنهار سببه الحصار الإسرائيلي، وأن إسرائيل غير قادرة على التخلي عن الحصار طالما أن غزة تحكمها الحرب.

وختم التقرير قوله: لابد من نقل أحد هذين العنصرين لكي تستعيد غزة الرخاء الذي كانت تتمتع به قبل الانسحاب الإسرائيلي الأحادي الجانب لعام 2005.

 

مواضيع ذات صلة