مستشار فياض السابق يكشف تفاصيل حول لقائه مع عباس

عباس وسلام فياض.jpg

الساعة الثامنة - وكالات

كشف عمر الغول مستشار سلام فياض السابق، عن أسباب وتفاصيل لقائه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال الغول في تصريح لصحيفة "الرسالة" المحلية: إنّه "من المبكر الحديث عن اللقاء من حيث تداعياته ونتائجه، فهي لم تخرج عن طور التهنئة بالعيد وبسلامته الصحية، كما "جرى المناقشة بشكل عام حول قضايا سياسية متعددة؛ لكن من المهم ألا نبالغ في تفاصيل اللقاءات".

وأضاف الغول أنّ العلاقات الشخصية بين الرجلين لم تتأثر سلباً رغم حالة الافتراق التي جرت بينهما في موقع رئاسة الحكومة، إلّا أنهما احتفظا بعلاقات شخصية بينهما وبقيت هذه العلاقات في أكثر من محطة وجرى استقبال فياض عندما انتهت مهمته كمبعوث أممي في ليبيا.

ويشير الغول إلى أنه من المبكر الحديث عن تشكيل حكومة برئاسة فياض، فهي "مقترحات الحديث عنها مبكر، ولم تطرح عملياً في النقاشات".

وفيما يتعلق بخصومات الرواتب، قال: إنّ "هناك اتفاقاً جرى لدى الجهات القيادية في السلطة والحكومة، باسقاط كافة الاجراءات المتخذة بحق غزة، وصرف 70% من الراتب، لكن لا نعلم ما الذي جرى ليصرف 50%".

وأضاف الغول: "ما أنا متأكد منه أن هناك اتفاقا، واعتقد أن هناك خللا وسيصلح خلال فترة قريبة، عندما يعود المعنيون بالأمر إلى الوطن".

وتابع: "لا أعلم ماذا جرى ما أعرفه أن هناك اتفاقاً يقضي باسقاط كافة الاجراءات واعتبارها كأنها لم تكن موجودة، ثم لم ينفذ ذلك، لا استطيع أن أحمل أحداً الآن المسؤولية وننتظر عودة المعنيين لنعرف من المسؤول ونحل المشكلة".

كما أن محمود العالول نائب رئيس "فتح" قال: إن الاجراءات المفروضة ليست حركية وإنما هي إجراءات متخذة من حكومة رامي الحمدالله، فيما ألمح المتحدث باسم الحركة عاطف أبو سيف إلى أن من يعيق تنفيذ القرار هي الحكومة، عندما قال "هي ملزمة بتنفيذ قرار الرئيس"!.

مواضيع ذات صلة