رفض تفتيش وفد ألماني بحاجز "إيرز" يتسبب بأزمة دبلوماسية

س.jpg

غزة - الساعة الثامنة

تسبب رفض وفد ألماني كان زائرًا لغزة الخضوع للتفتيش بأزمة دبلوماسية بين بلادهم والاحتلال الإسرائيلي قبل شهر.

ونقلت صحيفة "الحياة اللندنية" عن مصادر لها أمس أن عناصر من جيش الاحتلال أصروا على تفتيش الوفد الألماني الذي كان متجهًا من غزة إلى رام الله عبر حاجز "إيرز"، إلا أن الوفد رفض ذلك إطلاقًا.

إلا أن ذلك الرفض تسبب بانتظارهم لثلاث ساعات وقرروا العودة إلى غزة، فيما زعمت سلطات الاحتلال أن التفتيش سيري على كافة البعثات والوفود الداخلة والخارجة من غزة.

وأشارت الصحيفة إلى أن وزارة الخارجية الألمانية تدخلت وضغطت على نظيرتها الإسرائيلية، التي أوعزت لمبعوثيها بالسماح لهم بالمغادرة في اليوم التالي من دون تفتيش.

وأشارت إلى أن ألمانيا قررت عدم السماح لوفودها الدبلوماسية بالتوجه إلى غزة منذ وقوع هذا الحادث، أو الرضوخ لإجراءات التفتيش، في قرار يهدف إلى الضغط على "إسرائيل"، خصوصاً أنها في حاجة ماسة لتوجه المفاوضين الألمان إلى غزة للوساطة في مفاوضات صفقة تبادل.

مواضيع ذات صلة