أجراه مركز متخصص مقره رام الله

استطلاع رأي : غالبية فلسطينية مع المقاومة ورحيل عباس

hsjghu.jpg

الساعة الثامنة - رام الله

 

أجرى المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والبحثية مقره في رام الله ، استطلاعا للرأي حول آخر المستجدات السياسية على الساحة الفلسطينية .

وجاءت نتائج  الاستطلاع الممول من الاتحاد الأوروبي ، كالتالي:

 

1)  خلافة الرئيس والانتخابات الرئاسية والتشريعية:

 

أغلبية كبيرة (64%) تقول أنها قلقة من تدهور محتمل للأوضاع الداخلية الفلسطينية نحو الأسوأ في حالة غياب الرئيس عباس بدون وجود وضوح أو اتفاق داخلي فلسطيني على طريقة اختيار خليفته. تقول نسبة من 32% فقط أنها غير قلقة من ذلك.

تقول الأغلبية (60%) أنه في حالة غياب الرئيس فإنها تريد أن يتولى رئيس المجلس التشريعي عزيز الدويك من حركة حماس الرئاسة لمدة شهرين وذلك تطبيقاً للقانون الأساسي فيما تقول نسبة من  29% أنها ضد ذلك.

كذلك تقول أغلبية من 62% أنها سترحب بقيام حماس بالموافقة على أن يتولى رئاسة المجلس التشريعي شخص آخر من خارج حماس أو فتح، فيما تقول نسبة من 29% أنها ضد ذلك.

تقول النسبة الأكبر  (48%) أنها تعتقد أنه في حالة غياب الرئيس أو استقالته فإن القوى السياسية الفلسطينية ستتمكن من الاتفاق على إجراء انتخابات رئاسية في الضفة والقطاع لانتخاب خليفة له وتقول نسبة من  41% أنها لا تعتقد ذلك.

نسبة من 61% تقول أنها تريد من الرئيس الاستقالة فيما تقول نسبة من 33% أنها تريد من الرئيس البقاء في منصبه.

(قبل ثلاثة أشهر قالت نسبة من 68% أنها تريد استقالة الرئيس).

تبلغ نسبة المطالبة باستقالة الرئيس 54% في الضفة الغربية و73% في قطاع غزة (قبل ثلاثة أشهر بلغت نسبة المطالبة باستقالة الرئيس 62% في الضفة و81% في قطاع غزة).

لو لم يترشح الرئيس عباس للانتخابات فإن مروان البرغوثي هو المفضل بين مجموعة من المرشحين لتولي منصب الرئيس حيث تفضله نسبة من 30%، يتبعه اسماعيل هنية بنسبة 23%، ثم محمد دحلان بنسبة 6% (1% في الضفة الغربية و14% في قطاع غزة)،  ورامي الحمد الله (6%)، ثم مصطفى البرغوثي وخالد مشعل (3% لكل منهما)، ثم سلام فياض (%2).

نسبة الرضا عن أداء الرئيس عباس تبلغ 37% (%.( 43 %في الضفة الغربية تبلغ  وفي قطاع غزة 28%.)ونسبة عدم الرضا  59% ، قبل ثلاثة أشهر بلغت نسبة الرضا عن الرئيس عباس 33% (40% في الضفة الغربية  و20% في قطاع غزة).

لو جرت انتخابات رئاسية جديدة اليوم وترشح فيها اثنان فقط هما محمود عباس واسماعيل هنية، يحصل هنية على 46% من الأصوات ويحصل عباس على 47% (مقارنة مع 52% لهنية و41% لعباس قبل ثلاثة أشهر).

في قطاع غزه تبلغ نسبة التصويت لعباس 40% (مقارنة مع 35% قبل ثلاثة أشهر) وهنية 53% (مقارنة مع 62% قبل ثلاثة أشهر)، أما في الضفة فيحصل عباس على 52% (مقارنة مع 45% قبل ثلاثة أشهر) وهنية على 41% (مقارنة مع 45% قبل ثلاثة أشهر).

أما لو كانت المنافسة بين مروان البرغوثي وهنية فإن البرغوثي يحصل على 58% وهنية على 37%.

لو جرت انتخابات برلمانية جديدة بمشاركة كافة القوى السياسية فإن 68% سيشاركون فيها، ومن بين هؤلاء تحصل قائمة التغيير والإصلاح التابعة لحركة حماس على 32%، وفتح على 39%، وتحصل كافة القوائم الأخرى مجتمعة على 9%.

 وتقول نسبة من 20% أنها لم تقرر بعد لمن ستصوت. قبل ثلاثة أشهر بلغت نسبة التصويت لحماس 31% ولفتح 36%. تبلغ نسبة التصويت لحماس في قطاع غزة 38% (مقارنة مع 32% قبل ثلاثة أشهر) ولفتح 34% (مقارنة مع 32% قبل ثلاثة أشهر).

اما في الضفة الغربية فتبلغ نسبة التصويت لحماس 28% (مقارنة مع 30% قبل ثلاثة أشهر) ولفتح 43% (مقارنة مع 38% قبل ثلاثة أشهر).

 

2) الأوضاع الداخلية:

 

نسبة من 35% فقط من كافة فلسطينيي الضفة والقطاع تعتقد أن الناس في الضفة الغربية يستطيعون اليوم انتقاد السلطة في الضفة الغربية بدون خوف ونسبة من 60% تعتقد أنهم لا يستطيعون ذلك.

نسبة التقييم الإيجابي لأوضاع قطاع غزة تبلغ 4% في هذا الاستطلاع ونسبة التقييم الإيجابي لأوضاع الضفة الغربية تبلغ 17%،

وفي سؤال مفتوح سألنا الجمهور عن رأيه في من هو الطرف المسؤول عن سوء الأوضاع في قطاع غزة.  قالت النسبة الأكبر (34%) أن إسرائيل هي المسؤولة وقالت نسبة من 26% أن المسؤولية تقع على عاتق السلطة الفلسطينية أو الرئيس عباس فيما قالت نسبة من 20% أن المسؤول عن ذلك هو حماس.

كما وجدنا في الاستطلاع السابق، تختلف إجابات الضفة الغربية عن إجابات قطاع غزة بشكل كبير، حيث تقول نسبة من 38% في الضفة الغربية مقابل 28% في قطاع غزة أن إسرائيل هي المسؤولة، وتقول نسبة من 19% في الضفة الغربية مقابل 36% في قطاع غزة أن السلطة والرئيس عباس هما المسؤولان، وتقول نسبة من 17% في الضفة مقابل 24% في القطاع أن حماس هي المسؤولة.

نسبة الإحساس بالأمن والسلامة الشخصية في قطاع غزة تبلغ 51%. نسبة الإحساس بالأمن في الضفة الغربية تبلغ 52%. قبل ثلاثة أشهر بلغت نسبة الإحساس بالأمن في قطاع غزة 54% وفي الضفة الغربية 53%.

سألنا الجمهور عن المحطة التي شاهدها أكثر من غيرها خلال الشهرين الماضيين. تشير النتائج إلى أن نسبة مشاهدة قناة الجزيرة هي الأعلى حيث تبلغ 18%، تتبعها فضائية معاً وفضائية فلسطين (15% لكل منهما)، ثم فضائية الأقصى وفلسطين اليوم (12% لكل منهما)، ثم فضائية العربية والقدس (5% لكل منها)، ثم الميادين 4%.

نسبة الاعتقاد بوجود فساد في مؤسسات السلطة الفلسطينية تبلغ 80%.

يرى نصف الجمهور (49%) أن السلطة الفلسطينية قد أصبحت عبء على الشعب الفلسطيني، لكن %45 يقولون أنها إنجاز للشعب الفلسطيني.

 

3) المصالحة وحكومة الوفاق:

 

نسبة من 30% راضية ونسبة من 60% غير راضية عن أداء حكومة الوفاق بعد استلامها لمقرات الوزارات والمعابر في قطاع غزة. قبل ثلاثة أشهر بلغت نسبة الرضا 26%.

30% متفائلون بنجاح المصالحة و65% غير متفائلين، وهذه هي نفس النسبة التي حصلنا عليها قبل ثلاثة أشهر.

تؤيد الغالبية العظمى (71%) توحيد مؤسسات السلطة في الضفة والقطاع تحت سيطرة حكومة الوفاق بما في ذلك وضع جهاز الشرطة في القطاع تحت سيطرتها الموحدة، فيما تقول نسبة من 23% أنها تفضل بقاء المسؤولية عن الشرطة في القطاع كما هي الآن.

لكن الجمهور منقسم في موقفه حول مسألة الإبقاء على أفراد شرطة القطاع الحاليين كما هم الآن حيث تقول نسبة من  32% أنها تريد إبقاءهم هم أنفسهم في مواقعهم الراهنة، وتقول نسبة من 30% أنها تريد استبدال بعضهم والإبقاء على البعض الآخر، فيما تقول نسبة من 27% أنها تريد استبدال كافة أفراد الشرطة الحاليين بأفراد جدد.

كذلك ينقسم الجمهور حول الموقف من قول الرئيس عباس أن على حماس تسليم القطاع بالكامل لحكومة الوفاق بما في ذلك الوزارات والأمن والسلاح حيث تقول أقلية كبيرة تبلغ 40% أنها توافق على ذلك وتقول أغلبية من 53% أنها لا توافق على ذلك. لا توجد فروقات بين مواقف سكان الضفة والقطاع من هذا الأمر.

وعند السؤال بوضوح أكبر حول تأييد أو معارضة الجمهور لوجود كتائب مسلحة في قطاع غزة جنباً إلى جنب مع قوى الأمن الرسمية التابعة للسلطة، فإن الأغلبية  (65%) تقول أنها مع بقاء الكتائب المسلحة وتقول نسبة من 26% فقط أنها ضد بقاء الكتائب المسلحة. هنا أيضاً لا توجد فروقات بين مواقف سكان الضفة والقطاع.

كذلك تطالب الغالبية العظمى (79%) من السلطة الفلسطينية رفع الإجراءات المتخذة ضد موظفي السلطة في القطاع مثل خصومات الرواتب أو تقليل ساعات الكهرباء. في المقابل تقول نسبة من  17% أنها تؤيد رفع هذه الإجراءات فقط بعد تسليم حماس القطاع للسلطة بشكل كامل. من المفيد الإشارة إلى أن نسبة المطالبة برفع الإجراءات فوراً تبلغ 83% في الضفة مقابل 72% في القطاع.

تقف الغالبية العظمى (81%) ضد قيام أجهزة الأمن الفلسطينية بمنع مظاهرات في الضفة الغربية كانت تطالب برفع الإجراءات المتخذة ضد القطاع وتقول نسبة من 15% فقط أنها تؤيد منع هذه المظاهرات. كذلك الحال بالنسبة للمظاهرة التي جرت في منطقة السرايا في قطاع غزة التي منعتها حماس حيث تقول نسبة من 81% أنها ضد هذه المنع وتقول نسبة من 13% فقط أنها معه.

أخيراً، سألنا الجمهور عن مدى تصديقه لرواية حماس ولرواية السلطة حول دور كل منهما في تفجير غزة الذي استهدف موكب رئيس الوزراء.

قالت نسبة من 26% أنها تصدق رواية حماس القائلة بأن أطرافاً في جهاز المخابرات التابع للسلطة كان له دور في التفجير، وقالت نسبة من 16% أنها تصدق رواية السلطة القائلة بأن اطرافاً في حماس كان لها دور في التفجير.

لكن النسبة الأكبر ( 45%) تقول أنها لا تصدق الروايتين.

 من المفيد الإشارة إلى أن نسبتي مصدقي روايتي السلطة وحماس ترتفعان في قطاع غزة (حيث تقول نسبة من 38% أنها تصدق رواية حماس وتقول نسبة من 27% أنها تصدق رواية السلطة) فيما تنخفض في القطاع النسبة التي تقول أنها لا تصدق رواية الطرفين لتصل إلى 28% فقط.

 

4 (اجتماع وقرارات المجلس الوطني:

 

الغالبية العظمى (83%) تقول أنها لم تتابع أو تابعت قليلاً (55% لم تتابع و28% تابعت قليلاً) من أعمال وقرارات المجلس الوطني الفلسطيني أثناء انعقاده في رام الله قبل شهرين تقول نسبة من 13% فقط أنها تابعت كل أو معظم أعمال المجلس.

مع ذلك، فإن نسبة من 46% تقول أن المجلس الوطني يمثلها أو يمثل الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات وتقول نسبة من 35% أنه لا يمثلها أو لا يمثل الشعب الفلسطيني. وتقول نسبة من 19% أنه لا رأي لها حول ذلك.

لكن الموقف من تمثيلية منظمة التحرير يختلف، حيث تقول الأغلبية (58%) أنها بمؤسساتها وقيادتها الحالية ما زالت الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني وتقول نسبة من 30% أنها ليست كذلك. من المفيد الإشارة إلى أن نسبة من 69%  من سكان الضفة والقطاع كانت قد قالت في استطلاعنا في  حزيران (يونيو) 2006 (أي قبل اثني عشر عاماً) أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني.

ومع ذلك، فإن أغلبية كبيرة ( 65%) غير راضية عن طريقة المجلس في اختيار أعضاء اللجنة التنفيذية للمنظمة وتقول نسبة من 23% فقط أنهها راضية عن طريق الاختيار هذه.

كذلك، فإن أغلبية كبيرة (71%) غير راضية عن قدرة أعضاء اللجنة التنفيذية على تمثيل الوطن والشتات نظراً لمتوسط أعمارهم وتركيز مكان إقامتهم في الضفة الغربية وتقول نسبة من 20% فقط أنها راضية عن قدرة أعضاء التنفيذية على تمثيل الوطن والشتات.

كما أن الغالبية (69 %) تقول أنه ليس لديها ثقة بأن الرئيس عباس والحكومة الفلسطينية سيقومان بتطبيق قرارات المجلس الوطني وتقول نسبة من 20% فقط أن لديها ثقة كهذه.

 

5 (مسيرات العودة ونقل السفارة الأمريكية وبدائل عملية السلام:

 

تقول نسبة من 38% أن منظمات المجتمع المدني الفلسطينية هي المسؤول أو المنظم الرئيسي لمسيرات العودة في قطاع غزة فيما تقول نسبة مماثلة (37%)  أن المسؤول هو حركة حماس، وتقول نسبة من 14% أن المسؤول والمنظم هو فصائل ومنظمات أخرى من غير حماس. من المفيد الإشارة إلى أن نسبة من 61% من سكان قطاع غزة يقولون أن حركة حماس هي المسؤولة والمنظمة للمسيرات.

فيما تقول نسبة من  51% من سكان القطاع أنها تؤيد مشاركة أهلها وأقاربها في هذه المسيرات وتقول نسبة من 54% من سكان الضفة أنها تؤيد هذا الأسلوب في المقاومة فإن نسبة ضئيلة لا تزيد عن  21% تعتقد أن هذه المسيرات قد حققت أهدافها أو معظم أهدافها فيما تقول نسبة من  74% أنها لم تحقق أهدافها أو حققت جزءاً بسيطاً فقط.

تعتقد الغالبية (55%) أن نقل السفارة الأمريكية للقدس فيه إضعاف للموقف الفلسطيني في أن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين فيما تقول نسبة من 16% أن نقل السفارة يقوي الموقف الفلسطيني وتقول نسبة من 25% أنه لا يؤثر بشيء.

تقول نسبة من 73%من سكان القدس الشرقية من حملة الهويات الزرقاء أنها لا تنوي ولا تفكر في المشاركة في الانتخابات البلدية الإسرائيلية للقدس فيما تقول نسبة من 22% أنها تنوي أو تفكر بذلك.

سألنا الجمهور عن الطريق الأكثر نجاعة لقيام دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل.

تقول النسبة الأكبر (39%) أنها المفاوضات، وتقول نسبة من 34% أنها العمل المسلح، وتقول نسبة من 21% أنها المقاومة الشعبية السلمية. قبل ثلاثة أشهر قالت نسبة من 35% أن العمل المسلح هو الأكثر نجاعة وقالت نسبة من 31% أن المفاوضات هي الأكثر نجاعة.

تقول نسبة من 58% أن هدف إسرائيل بعيد المدى هو إقامة دولة إسرائيل من البحر للنهر وطرد السكان الفلسطينيين فيما تقول نسبة من 21% أن هدف إسرائيل" هو ضم الأراضي الفلسطينية المحتلة وحرمان سكانها من حقوقهم.

في المقابل، تقول نسبة من 19% أن هدف "إسرائيل" هو ضمان أمنها ثم الانسحاب الكامل أو الجزئي من الأراضي المحتلة عام 1967.

في ظل توقف مفاوضات السلام تقول نسبة من ثلاثة أرباع الجمهور (75%) أنها تؤيد الانضمام للمزيد من المنظمات الدولية، وتقول نسبة من 67% أنها تؤيد المقاومة الشعبية السلمية، وتقول نسبة من 43% أنها تؤيد العودة للانتفاضة المسلحة، والمواجهات وتقول نسبة من 42% أنها تؤيد حل السلطة الفلسطينية، وتقول نسبة من 30% أنها تؤيد التخلي عن حل الدولتين والمطالبة بقيام دولة واحدة للفلسطينيين والإسرائيليين.

 

6) الغايات العليا للشعب الفلسطيني والمشاكل الأساسية التي تواجهه:

 

نسبة من 43% تعتقد أن الغاية العليا الأولى للشعب الفلسطيني ينبغي أن تكون تحقيق انسحاب إسرائيلي لحدود عام 1967 وإقامة دولة فلسطينية في الضفة والقطاع وعاصمتها القدس الشرقية.

في المقابل فإن 29% يقولون أن الغاية الأولى يجب أن تكون الحصول على حق العودة للاجئين وعودتهم لقراهم وبلداتهم التي خرجوا منها في عام 1948.

كذلك تقول نسبة من 14% أن الغاية الأولى ينبغي أن تكون بناء فرد صالح ومجتمع متدين يلتزم بتعاليم الإسلام كاملة، وتقول نسبة من 13% أن الهدف الأول يجب أن يكون بناء نظام حكم ديمقراطي يحترم حريات وحقوق الإنسان الفلسطيني.

المشكلة الأساسية التي تواجه المجتمع الفلسطيني اليوم هي استمرار الاحتلال والاستيطان في نظر 27% من الجمهور، وتقول نسبة من 25% أنها تفشي البطالة والفقر، وتقول نسبة من 22% أنها استمرار حصار قطاع غزة وإغلاق معابره، وتقول نسبة من 21% أنها تفشي الفساد في المؤسسات العامة، وتقول نسبة من 2% أنها غياب الوحدة الوطنية.

مواضيع ذات صلة