بجهود فردية.. طلبة جامعة الأقصى يحتفون بتخرجهم

_U1A6332.JPG

الساعة الثامنة - خاص

في أجواء يعمها الفرح والسرور والسعادة، احتفل طلبة جامعة الأقصى بتخرجهم بعد مسيرة أربع سنوات من الكد والتعب والاجتهاد، وسط حضور واسع ولافت من الهيئة التدريسية والشخصيات الوطنية والاعتبارية وحشد من عوائل الطلبة الخريجين.

وجاء هذا الحفل الذي حمل اسم "فوج التميز والإبداع"، بعد جهود حثيثة واصرار من قبل مجموعة شبابية من طلبة الجامعة، الذين سعو لإقامة هذا الحفل بعد إعداد متواصل لأكثر من شهر، واجههم خلالها العديد من الصعوبات والتحديات، من أجل ادخال الفرحة والبهجة على وجوه الخريجين.

ولقيَ الحفل نجاحًا باهرًا، وإعجابًا كبيرًا من الطلبة وعائلاتهم والهيئة التدريسية والشخصيات الوطنية والاعتبارية المدعوة للحضور، وأبرز السمات العامة التي ميزت حفلهم النظام والترتيب والقدرة على التخطيط وروح المبادرة بين فريق العمل.

وشهد الحفل فقرات متنوعة بدأت بقراءة القرءان الكريم، والسلام الوطني الفلسطيني، ومن ثم وقفة دقيقة صمت على أرواح شهداء مسيرة العودة الكبرى، ثم تبعها فقرات فنية من الفلكلور الشعبي الفلسطيني وكلمات للشخصيات الوطنية واللجنة التحضيرية وكلمة الطلبة الخريجين.

أسامة أبو محسن (25 عامًا) القائم على الحفل، أكد أن فكرة احتفالات التخرج ليست وليدة اليوم، بل هي باكورة سلسلة احتفالات تم عقدها على مدار الأعوام الثلاث الماضية.

وأوضح أبو محسن في حديثه لـ"الساعة الثامنة"، أن الأعوام الماضية شهدت تنظيم سلسلة احتفالات منها "فوج الوفاء لشهداء الحقيقة، فوج رواد الإبداع، فوج رواد الحقيقة، فوج التحدي والأمل، وفوج التميز والإبداع".

وأشار إلى أن الحفل نجح إلى حد كبير وأصاب الهدف المرجو منه وهو إدخال البهجة والسرور على الطلبة وعائلاتهم التي كانت تنتظر يوم تخرجهم، لافتاً أنهم تلقوا رسائل إشادة وثناء من الحضور على تلك الخطوة.

وبيّن أبو محسن أن الدعم لهذا الحفل ذاتي من قبل الطلاب فقط، ولم يتلقوا أي دعم مادي من أي جهة خارجية أو مؤسساتية.

وأكد أنهم لم يهدفوا من وراء إقامة هذا الحفل إحراج الجامعة، موضحًا في الوقت نفسه أنهم أرسلوا دعوات لإدارة الجامعة والطاقم الأكاديمي والإداري لحضور الحفل.

من جهتها، أعربت الخريجة علا أبو سبلة عن فرحتها وسعادتها بالمشاركة في حفل فوج "التميز والإبداع" قائلةً: "التخرج هي فرحة العمر بأكمله، فرحة لإنجاز عظيم قمنا به طوال الاربع سنون".

وأضافت أبو سبلة في حديثها لـ"الساعة الثامنة": "لم تنتابني هذه الفرحة صدقاً وحقاً إلا بعد التسجيل في حفل فوج التميز والابداع، حينها شعرتُ فعلاً بهذه الفرحة يوم بعد الأخر كانت الفرحة تتعمق في قلوبنا حتى وصلنا إلى اليوم المشهود وهو يوم الاحتفال الأكثر من رائع".

وبيّنت أن "الحفل شهد عدد ضخم من الأهالي الذين جاؤوا يشاركون أبناءهم الفرحة ويزرعونها في قلوبنا لتبقى هذه الفرحة ويبقى فوج التميز والابداع فرحة خالدة في قلوبنا وعقولنا إلى الأبد لا ينمحي أثرها طالما حيينا".

ووجهت أبو سبلة رسالتها للقائمين على الحفل، قائلةً: "ليس هناك أي كلمة في العربية تفي بالتقييم أو بشكر أولئك الأشخاص العظماء الذين يقفون وراء هذا النجاح الضخم الذي حققه هذا الفوج، على الرغم أنه عمل ذاتي دون ممول ودون أن يكون هناك جهة داعمة له إلا انَّه أعظم حفل".

مواضيع ذات صلة