جدّد رفضه لـ"صفقة العصر"..

عباس: إذا أرادت حماس المصالحة فيجب أن تسلّمنا كل شيء بغزة

عباس: لن نسمح بمرور "صفقة القرن" وسنصرف رواتب الشهداء والأسرى

رام الله - الساعة الثامنة

قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إنه أوضح للمصريين بأن المصالحة مع حركة "حماس" تعني أن تستلم السلطة الفلسطينية إدارة كل شيء في قطاع غزة.

وأوضح عباس، في كلمة له بمستهل اجتماع اللجنة المركزية لحركة "فتح" مساء اليوم الأحد (7/8) في مقر الرئاسة برام الله، "إما أن نستلم كل شيء أو يستلموا (حماس) كل شيء وعليهم أن يتحملوا، وهذا لا بد أن يتضح خلال الفترة المقبلة".

ولفت إلى أن المسؤولين المصريين بدأوا يبحثون مع "حماس" موضوع المصالحة الوطنية، وأن وفدًا من حركة "فتح" أوضح للمصريين مؤخرًا موقف الحركة ورؤيتها للمصالحة.

وفي سياق منفصل، أكّد رئيس السلطة أنه لن يسمح لـ"صفقة العصر" بأن تمر، ولن يسمح لأحد بأن يتدخل في مستحقات الشهداء والأسرى الفلسطينيين.

وتابع "أشقاؤنا العرب أكدوا لنا أنهم ضد صفقة العصر، بالإضافة إلى أن هناك دولا في العالم في أوروبا وآسيا وإفريقيا وغيرها أيضا بدأت تستبين بأن صفقة العصر لا يمكن أن تمر".

وشدد على "أن المال الذي تعترض إسرائيل على دفعه لعائلات الشهداء والأسرى لن نسمح لأحد بأن يتدخل به، هؤلاء شهداؤنا وجرحانا وأسرانا وسنستمر بالدفع لهم، ونحن بدأنا بهذا عام 1965".

ولفت إلى أن السلطة تتابع قرارات حكومة الاحتلال الأخيرة وقرار "الكنيست" بنهب أموال الأسرى والشهداء من مقاصة السلطة، قائلًا "نحن ننتظر ونراقب وسنتخذ الإجراءات التي تتناسب مع مصلحتنا فيما يتعلق بهذا الأمر".

مواضيع ذات صلة