لماذا طلبت كوريا الشمالية مبلغ مليار دولار من "إسرائيل"

received_10156826091159665.jpeg

الساعة الثامنة- ترجمة عصام زقوت

 

كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية في تقرير لها يوم أمس الأحد (8/ يوليو) أن بيونغ يانغ حاولت إقناع حكومة الاحتلال الاسرائيلي في العام 1999 خلال لقاء جمع مبعوثيهما إلى السويد, دفع مبلغ مليار دولار نقداً مقابل وقف بيع الصواريخ إلى إيران.


وحسبما أفادت الصحيفة فإن حكومة الاحتلال الاسرائيلي رفضت العرض الذي قدمه مبعوث كوريا الشمالية لنظيره الاسرائيلي في ذلك الوقت.


وأوردت الصحيفة أن كوريا الشمالية قدمت عرضا "لإسرائيل" في عام 1999 لإلغاء اتفاقاتها لبيع تكنولوجيا الصواريخ إلى إيران وغيرها من الدول المعادية التي تشكل تهديدًا "للدولة اليهودية" في ذلك الوقت إذا دفعت "إسرائيل" مبلغ مليار دولار نقدًا إلى بيونغ يانغ.


وفقا للتقرير الذي نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال" يوم أمس، فإن إسرائيل لم توافق على هذا العرض. وبدلاً من ذلك، عرضت حكومة الاحتلال تقديم مساعدات غذائية وانتهت المحادثات دون اتفاق.


وقالت الصحيفة إن محاولة الابتزاز المزعومة والفاشلة تمت خلال تبادل بين مبعوث كوريا الشمالية إلى السويد ونظيره الاسرائيلي خلاء لقاء جمعهما في أحد مقاهي العاصمة السويدية ستوكهولم.


وقد تم تفصيل رواية هذا التبادل السري في مذكرات كتبها المترجم الذي حضر الاجتماع، وهو دبلوماسي كبير سابق لدى كوريا الشمالية يدعى "ثاي يونغ هو"، الذي انشق هارباً إلى كوريا الجنوبية قبل عامين, بحسب الصحيفة.


وقالت الصحيفة إنها لا تستطيع الوصول إلى السفيرين اللذان يقال أنهما أجريا المحادثات قبل عقدين من الزمن تقريباً – وهما المبعوث الإسرائيلي السابق إلى السويد، "جدعون بن عامي"، وسفير كوريا الشمالية "سون مو سن".


وأشارت: في الأسبوع الماضي، قال جدعون بن عامي في مقابلة تلفزيونية إنه عقد ثلاثة اجتماعات مع مسؤولين من كوريا الشمالية في عام 1999، لكنه لم يكشف عن أي طلب للدفع من قبل كوريا الشمالية.


وتزعم الصحيفة أن وثائق وزارة الخارجية التي رُفعت عنها السرية في ذلك الوقت تشهد على حقيقة أن الولايات المتحدة وكوريا الشمالية أجرتا محادثات بشأن صادرات الصواريخ من قبل بيونغ يانغ في الوقت الذي صرح فيه "يونغ هو" إنه ورئيسه كانا على اتصال بالمسؤولين الإسرائيليين.


وختمت الصحيفة أن تقريرها يأتي على خلفية حوار متصاعد بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية حول الأسلحة النووية للأخيرة.

مواضيع ذات صلة