بعد انقطاع عن الدراسة لـ 30 عامًا .. "أبو غالي" تنال شهادة التوجيهي

التقاط.PNG

الساعة الثامنة - أسامة أبو محسن

يقولون "لا شيء مستحيل مع العزيمة والإرادة، فالإرادة تصنع المعجزات ولا تعترف أبدًا بالمستحيل"، كيف لا وهي تنطبق تمامًا على السيدة تهاني أبو غالي (45 عامًا)، من مدينة رفح جنوب قطاع غزة، الحاصلة على معدل 70% في الثانوية العامة.

فبعد انقطاع لأكثر من ثلاثين عامًا متواصلًا عن الدراسة، سجلت أبو غالي قصة نجاحٍ جديدة، على الرغم من المسؤوليات الملقاة على عاتقها، كونها موظفة في مدرسة دار الفضيلة الخاصة، وأم لستة من الأبناء، أحدهم كان من الناجحين هذا العام في الثانوية العامة أيضاً.

"الساعة الثامنة" التقت بالسيدة أبو غالي في منزلها، ومشاعر الفرحة والسعادة ظاهرةً عليها، قائلةً: "أردت خوض تجربة الثانوية العامة لتشجيع ابني على الدراسة، كونه طالب في الثانوية العامة، والشباب في هذه الأيام بحاجة لمين يساندهم ويشجعهم على الاستمرار".

وأضافت: "تعاهدنا على المذاكرة معًا، فكنا نذاكر في ساعات المساء، وفي الصباح أذهب لعملي في المدرسة حتى ساعات الظهيرة".

وأشارت أبو غالي إلى أن إدارة المدرسة قدمت لها الدعم المعنوي الكامل وشجعتها على المضي قدمًا في دراسة الثانوية العامة والتقدم للاختبارات النهائية.

وحول الصعوبات التي واجهتها، أوضحت أن الصعوبات تمثلت في تربية الأبناء كونها مربية بيت، ومعيلة لأسرة كاملة، والضغوطات النفسية التي كانت تتعرض لها، بالإضافة لمشكلة انقطاع التيار الكهربائي وهو ما أثر سلبًا بشكل كبير عليها.

وبيّنت السيدة الأربعينية أنها استطاعت الاستمرار ومواصلة الدارسة لنيل شهادة الثانوية العامة، لتقدم نموذجًا مشجعًا وأن تحقق رقمًا قياسيًا للكثير من الطلبة الذين يهابون من التقدم للاختبارات ويضعون العقبات أمام مواصلة طريقهم.

وعن طموحها المستقبلي، قالت أبو غالي إنها تطمح أن تكمل الدراسة الجامعية في دراسة تخصص القانون، داعيةً أن تجد الدعم والمساندة من الجهات الرسمية لها للالتحاق بالجامعة واستكمال المسيرة التعليمية.

مواضيع ذات صلة