الأمم المتحدة تحذر من عواقب إغلاق "كرم أبو سالم"

معابر غزة.jpg

الساعة الثامنة - وكالات

حذرت الأمم المتحدة، من عواقب القيود المشددة التي فرضها الاحتلال على غزة، ومن ضمنها اغلاق معبر "كرم أبو سالم" الحدودي مع القطاع، المحاصر منذ 12 عاماً.

جاء ذلك في بيان صحفي للمنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، نشر على الموقع الرسمي للمنظمة.

وأعرب ملادينوف، عن "القلق إزاء عواقب قرار إسرائيل بالوقف المؤقت لحركة الصادرات والواردات عبر معبر كرم أبو سالم، باستثناء الإمدادات الإنسانية الأساسية".

وقال: "إن المساعدة الإنسانية ليست بديلا عن التجارة والتبادل التجاري"، داعياً سلطات الاحتلال لإلغاء هذا القرار.

وذكر المسؤول الدولي أن على حركة "حماس" والفصائل الفلسطينية الأخرى في غزة القيام بدورها أيضاً، بالحفاظ على الهدوء ووقف إطلاق الطائرات الورقية الحارقة ومنع أي "استفزازات" أخرى.

وشدد ملادينوف على ضرورة أن يبتعد الجميع عن مسار المواجهة والتصعيد.

وأكد استمرار الأمم المتحدة في تواصلها مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، والشركاء الإقليميين والدوليين، لخفض حدة التوتر ودعم المصالحة الفلسطينية وحل كل التحديات الإنسانية.

وفي السياق ذاته، قال نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، في مؤتمر صحفي، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك، الثلاثاء: "الأمم المتحد قلقة للغاية إزاء القيود التي فرضت على المعبر وتعليق عمليات الاستيراد والتصدير بشكل مؤقت".

وحث "حق" سلطات الاحتلال على التراجع عن القرار.

وقررت حكومة الاحتلال، الاثنين الماضي، فرض تلك العقوبات على قطاع غزة، بما فيه إغلاق معبر "كرم أبو سالم" الحدودي (بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948)، بداعي الضغط على حركة "حماس"، لوقف ظاهرة الطائرات الورقية والبالونات الحارقة التي تطلق من القطاع باتجاه المستوطنات المحاذية لقطاع غزة.

واستثنى القرار الإسرائيلي، من قرار الإغلاق السماح بدخول مواد إنسانية بما فيها الغذاء والدواء والتي ستتم المصادقة عليها بشكل فردي من قبل منسق أنشطة الجيش الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.

ويعتبر معبر "كرم أبو سالم" المعبر التجاري الوحيد الذي يربط قطاع غزة بالعالم الخارجي وذلك بعدما قام الاحتلال باغلاق 5 معابر مشابهة على حدود القطاع وابقت هذا المعبر مفتوحا بشكل جزئي مع استمرار الحصار الذي تفرضه على قطاع غزة منذ 12 عاما، ومن شأن إغلاقه، التسبب في أزمة اقتصادية ومعيشية كبيرة في القطاع. 

يذكر أن الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ العام 2006 تسبب بأزمات وتداعيات كارثية على سكان القطاع، ووفقاً لتقارير أوروبية  فإن 40 في المائة من سكان قطاع غزة البالغ عددهم 1.95 مليون نسمة يقعون تحت خط الفقر، فيما يتلقى 80 في المائة منهم مساعدات إغاثية نتيجة الحصار الإسرائيلي.

مواضيع ذات صلة