حماس وصفته بالضعف

ماذا فعل نتنياهو بوثيقة حماس الجديدة

6ipj7.jpg

غزة - الساعة الثامنة

اتهم رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وسائل إعلام عربية وأجنبية بـ"التزييف والتلفيق"، في حديثه عن نقلها خبر إعلان حركة حماس وثيقتها السياسية الجديدة الأسبوع الماضي.

وبث نتنياهو الأحد تسجيلاً مصوراً على حسابه في تويتر يهاجم فيه قناتي الجزيرة القطرية و"سي إن إن" الأمريكية وصحيفتي "الجارديان" البريطانية و"نيويورك تايمز" الأمريكية، واتهمها بالـ"التلفيق الكامل للحقيقة".

ويقول نتنياهو في التسجيل إن صحيفة "نيويورك تايمز"، نشرت عنواناً يقول إن "حماس تقبل إقامة دولة فلسطينية على خطوط عام 1967 وتقول إن هذا بمثابة اعتدال، والتفسير لهذا أن حماس تقبل بوجود دولة إسرائيل.. هذا تلفيق كامل للحقيقة".

وتناول نتنياهو البند 20 في وثيقة حماس السياسية، وعلق عليها بالقول إن حماس تؤيد إقامة دولة على حدود 67 بهدف تدمير إسرائيل.. هم يريدون أن يستخدموا دولتهم لتدمير دولتنا"، متسائلاً: "هل الانتقال من الدعوة لإبادة جميع اليهود في العالم إلى هلاك إسرائيل يعتبر اعتدالاً؟".

ويختم نتنياهو تسجيله بالإمساك بورقة طبع عليها غلاف وثيقة حماس السياسية ويقول: "ماذا يجب العمل بهذه الوثيقة؟.. رميها في القمامة".

من جانبها، وصفت حركة "حماس" تمزيق نتنياهو لوثيقتها السياسية بـ"السلوك العنصري".

وقال سامي أبو زهري، المتحدث باسم الحركة، في تغريدة عبر حسابه بموقع "تويتر": "تمزيق نتنياهو وثيقة حماس فعل الضعفاء ودليل تأثيرها وقوتها".

ودعا أبو زهري الرأي العام العالمي للتوقف عند سلوك نتنياهو "العنصري"، بحسب وصفه.

وكان رئيس المكتب السياسي السابق لحماس خالد مشعل أطلق الوثيقة الجديدة للحركة بحضور كافة قيادات الحركة في الخارج وفي قطاع غزة وتضمنت تعديلات على الوثيقة القديمة التي صدرت مع إنشاء الحركة عام 1988م، من القرن الماضي.

وتضمنت الوثيقة الجديدة 42 بنداً تحدثت فيها الحركة لأول مرة عن القبول بدولة كاملة السيادة وعاصمتها القدس المحتلة على حدود عام 1967م، وعودة اللاجئين والنازحين إلى أرضهم التي هجروا منها.

 

مواضيع ذات صلة