آلاف الفلسطينيون يحيون ليلة القدر في المسجد الأقصى

ليلة القدر في المسجد الأقصى

غزة - الساعة الثامنة

توافد عشرات الآلاف من الفلسطينيين، الأربعاء، إلى المسجد الأقصى المبارك، لإحياء ليلة القدر التي تصادف ليلة السابع والعشرين من رمضان، حيث قدر أعدادهم بنحو (270 ألف فلسطيني).

وأوضحت مصادر محلية أن عشرات الآلاف من الفلسطينيين، توافدوا من أرجاء مدن الضفة المحتلة، والداخل المحتل والقدس، إلى المسجد الأقصى منذ ظهر يوم الأربعاء، للصلاة في المسجد الأقصى، وسط إجراءات أمنية إسرائيلية مشددة.

وأوضحت الأوقاف الإسلامية أن وفودا من تركيا وماليزيا وجنوب أفريقيا وبريطانيا وفرنسا وأمريكا وروسيا ومناطق الشيشان وإندونيسيا ومن الأردن شاركت في لإحياء ليلة القدر وقيام الليل والعشر الأواخر من هذا الشهر المبارك في المسجد الاقصى المبارك.

بدورها، قالت دائرة أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية، إن موظفي الأوقاف بكافة أقسامها، يعملون منذ ساعات الصباح الباكر، من أجل استقبال المصلين الوافدين إلى المسجد الأقصى لإحياء شعائر ليلة القدر.

ونشرت الشرطة الإسرائيلية قواتها في كافة مناطق مدينة القدس، وأغلقت بعض شوارعها أمام المركبات، وأغلقت الطرقات المؤدية إلى البلدة القديمة من القدس التي يوجد فيها المسجد الأقصى أمام المركبات ومن أهمها: شوارع السلطان سليمان، وصلاح الدين، ووادي الجوز، ونابلس.

كما نشر جيش الاحتلال الاسرائيلي العشرات من جنوده على حاجز قلنديا، شمال القدس (يفصل بين القدس والضفة)، وسمح للأطفال دون سن 12 سنة، وللرجال فوق سن 40 عاماً، وللنساء من كل الأعمار، بدخول المدينة دون تصريح، في حين منع الرجال دون الأربعين عاماً.

وشهدت الحواجز التي أقامها جيش الاحتلال تشديدات أمنية كبيرة، وفحصاً دقيقاً للبطاقات الشخصية، للرجال والنساء، على حد سواء.

ومنذ الجمعة الماضي، تشهد مدينة القدس توترًا شديدًا، إثر تنفيذ عمليتين استشهد على إثرها 4 فلسطينيين؛ إذ حولت القوات الإسرائيلية وسط المدينة إلى شبه ثكنة عسكرية.

وكانت سلطات الاحتلال قد ألغت نحو 200 ألف تصريح لأهالي الضفة الغربية، لزيارة القدس والداخل المحتل، عقب عملية الطعن الذي نفذها الشهداء الثلاثة من قرية دير أبو مشعل قبل أيام قرب باب العامود.

مواضيع ذات صلة