إجراءات مشددة في القدس تزامناً مع مسيرات للمستوطنين

thumb-1-1538030450.jpg

القدس - الساعة الثامنة

فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الخميس (27-9)، حصارًا عسكريًا محكمًا وسط مدينة القدس، وبلدتها القديمة، ومحيطها، لتمهيد الطريق لمسيرة استفزازية للمستوطنين، يُطلق عليها تسمية "مسيرة القدس المركزية"، لمناسبة "عيد العرش" اليهودي.

ونصبت قوات الاحتلال المتاريس، والحواجز، وسيرت الدوريات الراجلة، والمحمولة، والخيالة، وأخضعت المقدسيين لتفتيشات جسدية مهينة، لم يسلم منها روّاد الأقصى، باحتجاز بطاقاتهم الشخصية على بواباته الرئيسية "الخارجية"، عدا عن إغلاق العديد من الشوارع والطرقات أثناء عبور هذه المسيرة بعد ظهر اليوم من "حديقة ساكر"، وتنتهي بمجمع محطة القطار القديمة (شارع القدس بيت لحم).

وتشمل اغلاقات الاحتلال مناطق أرض السمار "التلة الفرنسية" قرب حي الشيخ جراح، وباب الخليل (من أبواب القدس القديمة).

ويستغل المستوطنون مثل هكذا مناسبات لتنظيم مسيرة كبرى حول أبواب البلدة القديمة، تصاحبها رقصات بأعلام دولة الاحتلال، خاصة في باحة باب العامود (أشهر أبواب القدس القديمة)، وترافقها اعتداءات على المقدسيين، وممتلكاتهم، فضلا عن ترديد هتافات عنصرية ضد العرب، والفلسطينيين.

مواضيع ذات صلة