عقب هجوم سيناء

غزة: إجراءات مشددة على الحدود وانتشار موسع للحواجز الأمنية

حدود.jpg

غزة - الساعة الثامنة

شهد قطاع غزة في الفترة الأخيرة انتشارا موسعاً للحواجز الامنية في الشوارع والمفترقات العامة، حيث يتم خلالها التدقيق في الهويات ومعرفة تفاصيل عن الأشخاص الذي يركبون السيارات خلال تنقلهم بين مدن القطاع أو داخل المدن نفسها.

وقال إياد البزم الناطق باسم وزارة الداخلية بغزة،: إن سبب انتشار الحواجز الأمنية في معظم مناطق قطاع غزة مرتبط بعمل أمني تقوم به الأجهزة الأمنية خلال هذه الأيام، من أجل المحافظة على الهدوء والاستقرار وتتركز في منطقة رفح وهي مؤقته.

وقال البزم لوسائل إعلام محلية، إن الإجراءات التي تتخذها الأجهزة الأمنية، هي وفقاً للحاجة الأمنية، ولا يوجد لها سقف زمني, وستنهي وفقاً لانتهاء الظرف الأمني .

وشدد البزم  على أن الأجهزة الأمنية تعمل بطاقة كبيرة كي لا تؤثر تلك الإجراءات الأمنية على حياة اليومية للمواطنين.

وكان اللواء توفيق أبو نعيم رئيس قطاع الشؤون الأمنية في اللجنة الإدارية بغزة، أعلن بالأمس عن رفع حالة التأهب لقوات الأمن الوطني الفلسطيني على طول الحدود الجنوبية مع مصر، في أعقاب الأحداث الأمنية بسيناء.

وأشارت مصادر محلية، إلى أن الإجراءات المتبعة هذه المرة من الحواجز الأمنية المنتشرة مختلفة عن كل مرة، وتوقعت أن تشديد الإجراءات له علاقة بشدة الحدث الأمني , متمنيةً أن تنتهي الإجراءات قريباً وتصل الأجهزة الأمنية لمرادها .

وكان تنظيم "داعش" قد تبنى هجوما مسلحا على ارتكاز أمني للجيش المصري في مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء؛ أدى إلى مقتل وإصابة العشرات من العسكريين.

مواضيع ذات صلة