ذاهبون للوطني

"العالول" يكشف تفاصيل ومخرجات اجتماع "مركزية فتح"

thumb (4).jpg

الساعة الثامنة - الضفة الغربية

كشف محمود العالول نائب رئيس حركة "فتح" في حديث إذاعي صباح الخميس (10/8)، عن تفاصيل ومخرجات، اجتماع اللجنة المركزية للحركة الذي عقد الليلة الماضية في رام الله، برئاسة محمود عباس.

 وقال العالول إن الاجتماع تناول ملفي القدس وتعزيز صمود المقدسيين، والمجلس الوطني، مشيرًا إلى أنه جرى إبان الاجتماع الخروج بعدة قرارات.

وأضاف "قررنا توسيع العمل والمشاركة ليشمل الوطني قوى المجتمع المدني والمستقلين أيضا، من أجل الوصول لعقده بأسرع ما يمكن".

 ونوه إلى وجود "أفق منذ فترة زمنية، مع قوى شعبنا وفصائل المنظمة، لعقد الوطني؛ إدراكا بضرورة ذلك، ومن أجل ذلك هناك حوار نقوم به مع فصائل فلسطينية".

كما قررت المركزية بحسب العالول تشكيل لجنة بالبحث في البرنامج السياسي الذي سيخرج عن المجلس الوطني والقضايا المتعلقة بتشكيلة الوطني، مشددًا على أن المركزية تضع أهمية كبيرة لهذا الموضوع، وستستمر في التحضير له.

ولفت إلى وجود إجماع كامل في المركزية وإدراك لدى فصائل المنظمة على ضرورة عقد الوطني، مضيفًا : "نحن منذ فترة نقوم بحوار مع فصائل المنظمة، والنتائج مشجعة؛ لأن معظم القوى ستحضره".

 وتابع العالول : "لن نستمر في الجدل وتضييع الوقت دون الوصول إلى نتائج"، مضيفاً: "ومن أجل ذلك نحن ذاهبون لعقد الوطني".

وحول مكان عقد الوطني، أشار إلى أنه سيجري الاتفاق عليه بين  جميع القوى المعنية بالأمر، لافتاً إلى أنه سيكون هناك مشاركة لأعضاء عبر "الفيديو كونفرنس".

وذكر أنه لم يتم توزيع الدعوات على القوى والفصائل حتى اللحظة، مبيناً أن رئيس المجلس الوطني سيُبلغ بتوزيعها حينما يُقرر انعقاده بشكلٍ نهائي.

وفيما يتعلق بموعد انعقاده، أوضح أن اجتماع المركزية لم يُحدد الموعد، وأن اجتماع اللجنة التنفيذية للمنظمة السبت المقبل لن يحسمه، "كون المشاورات ما زالت تجري بشكل حثيث، وربما تحتاج لبضعة أيام من أجل إنضاجها".

وفي حديثه عن البرنامج السياسي للوطني، قال : "البرنامج السياسي لن نصنعه لوحدنا، وسيكون من مخرجات نتائج المجلس الوطني".

وأضاف: "سيكون هناك لجنة، يشارك فيها كل الفصائل وممثلين عن القوى الأساسية بالمجلس لصياغة البرنامج".

وأشار إلى أن "ملامح البرنامج واضحة تماماً، وتعكس الواقع الذي نعيشه بشكلٍ أساسي، في ظل وجود احتلال يرفض السلام، وإدارة أمريكية منحازة له"، مشددًا على أن البرنامج سيُعد للصمود بالأرض والتمسك بها.

يذكر أن الكاتب والمحلل السياسي ذو الفقار سويرجو، كشف قبل أيام، أن رئيس السلطة محمود عباس عازم على عدة اجراءات سياسية غير مسبوقة بالتزامن مع فرض العقوبات المالية على قطاع غزة.

وقال سويرجو وفقاً لتسريبات حصل عليها من مصادر وصفها بالمطلعة، "إن الرئيس عباس عازم على عقد المجلس الوطني في مدينة رام الله قبل عيد الأضحى المبارك، حيث أن أغلب الفصائل ترفض انعقاده هناك".

مواضيع ذات صلة