عروض مغرية لجنود الاحتلال للبقاء في الجيش

جنود01.jpg

الساعة الثامنة - ترجمة خاصة

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، عن إعداد خطة جديدة لتحسين وضع جنوده المتردي، في ضوء انخفاض الدافع للخدمة العسكرية لديهم على مدار السنوات الماضية.

ووفقاً لصحيفة "يديعوت أحرنوت"، فإن الخطة المقترحة ستشمل عدة محفزات، تتمثل برفع أجور الجنود، وتوفير النقل المجاني لهم، إضافةً لتوفير الملابس المدنية، وغيرها.

وأضافت الصحيفة، في عددها الصادر الخميس (14-9)، أن هذه الحوافز ستمنح لأولئك الجنود الذين يعملون في الوحدات المشاركة في المناورات العسكرية، مثل فيلق المشاة، الفيلق المدرع، والهندسة القتالية، وفرق المدفعية وغيرها من وحدات الجيش الإسرائيلي.

وبناءً على هذه الخطة، فسيحصل جنود الاحتلال ابتداءً من نوفمبر/ تشرين الثاني على زيادة في أجورهم، لتصبح 2000 شيكل (560 $) شهرياً، بدلاً من 1600 شيكل (450$) في السنة الثالثة من خدمتهم.

وإضافةً لذلك، فسوف يحصل كل جندي إسرائيلي، قبل نهاية عام 2017، على بطاقة تحمل رصيد 1000 شيكل (280$)، يمكن استخدامها في المطاعم، ودور السينما، وشراء الملابس الرياضية، أو الأنشطة الترفيهية الأخرى.

وتهدف بطاقة "المزايا" الجديدة، بحسب الصحيفة، إلى تقليص اعتماد جيش الاحتلال، على الجهات المانحة من جهة، وتقديم مكافأة إضافية للجنود من جهةٍ أخرى.

كما سيحصل الجنود على شهادة "الجندي القتالي" في ختام 18 شهراً من الخدمة، بدلاً من الانتظار لمدة 20 شهراً.

وتشير الخطة المقترحة أيضاً إلى تقصير الفترة الزمنية للترقية، بحيث يتم ترقية ضابط قتالي إلى ملازم أول فور دخوله الخدمة الدائمة.

ونقلت "يديعوت" عن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي "غادي إيزنكوت" قوله:" مع هذه البطاقة، سيكون الجنود القتاليون قادرين على شراء كل ما كان والديهم قد اشتروه قبل أسبوع من تجنيدهم".

وقال إيزنكوت، إن الجيش الإسرائيلي سيستثمر 70 مليون شيكل سنوياً لضمان حصول كل جندي على التدريب على مجموعة مماثلة لتلك التي تقدمها وحدات "النخبة".

وأضاف، "الجيش يعتزم توجيه المزيد من التبرعات للمنح الدراسية للجنود، وعلى الدولة أن تظهر تقديرها للجنود من خلال مساعدتهم في دراستهم".

مواضيع ذات صلة