بعد طول انتظار .. ما موقف القسام من المصالحة؟

mLzo9.jpg

غزة - الساعة الثامنة

قال المجلس العسكري لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إن عملية إنهاء الانقسام وتوحيد الشعب الفلسطيني وتحقيق المصالحة الوطنية هي عملية صحّية ومهمة لكامل فئات شعبنا ومقاومته.

جاء ذلك في الكلمة المنشورة في العدد الجديد لمجلة (الميدان) عبر موقع القسام الالكتروني، والتي وجهها بعد مرور 30 عامًا على تأسيس حركة "حماس".

وأكد المجلس أن: "محاولات لم الشمل ورأب الصدع وتحقيق الحدّ المقبول من الوحدة والتوافق الفلسطيني الذي تسعى إليه حركتنا-ونحن جزء منها-هو صمام أمان لقضيتنا ومقاومتنا".

وأضاف "نحن اليوم نمثل المظلة الكبرى للعمل المقاوم في فلسطين وحرّي بنا أن نسعى للوحدة والالتحام مع كل مكونات شعبنا على قاعدة مقاومة المحتل وتصليب الجبهة الداخلية والصديقة للمقاومة والتفرغ للقضايا الكبرى لشعبنا وتفويت الفرص على محاولات تصفية القضية وصفقات الوهن والضياع".

وحول سلاح المقاومة، قال المجلس إن "إن سلاح القسام هو شرف أمتنا وصمام الأمان لشعبنا وقضيتنا، رغم كل معطيات الإحباط والفشل والهوان والضعف في أمتنا".

وتابع: "سنحمل هذا السلاح وأوراق القوة العسكرية التي شيدناها عبر سنوات طويلة، وحميناها بأرواحنا ودمائنا، وسنظل كذلك حتى نحرر القدس".

وأكد المجلس أن امتلاك أوراق القوة هي المهمة المقدسة والواجب الدائم الذي نسهر عليه ونسعى بكل طاقاتنا إليه.

وأضاف أن "محاولات أمريكا والكيان وأذنابهما بالمنطقة تسريع عجلة التطبيع والهرولة نحو الكيان وتثبيت وقائع بالقدس لصالح العدو مصيره الفشل".

وشدد المجلس أن "العالم اليوم يحسب لنا ألف حساب ولولا الله عز وجل ثم حركتنا وكتائبنا وقوتنا لأصبحت القضية الفلسطينية في أدراج النسيان والإهمال منذ زمن بعيد".

ولفت المجلس إلى أن ما وصفها "قوى الظلم والاستعلاء" استغلت حالة الأمة؛ التي طالما حذرنا منها ودق ناقوس الخطر أمامها لتحاول من جديد تقديم القدس على طبق من ذهب كعاصمة للاحتلال.

مواضيع ذات صلة