لأول مرة.. فتيات يعملن في محطات الوقود بغزة

a1494178365.jpg

غزة - الساعة الثامنة

"لا تستغرب كثيراً إذا رأيت شابة تزود مركبتك بالوقود في إحدى محطات غزة"، إذ يبحث صاحب إحدى محطات الوقود في القطاع على عاملات فتيات للعمل في مهنة عامل تعبئة الوقود.

قد يكون الأمر غريباً جداً إذا ما نجحت مساعي صاحب المحطة لجلب فتيات للعمل؛ بسبب رفض المجتمع وثقافته لتقبل عمل المرأة في بعض الأعمال الخاصة بالرجال، لكن الأمر قد ينجح أمام إصرار صاحب الفكرة إذا ما رغبت فتيات بالعمل في محطته.

وأعلنت محطة وقود في غزة عن الحاجة الى 6 فتيات للعمل في تعبئة الوقود للسيارات ودعت من لديها الرغبة بالعمل التواصل من أجل حجز مكان لها في سابقة تحدث لأول مرة في قطاع غزة.

قد يكون الأمر غريباً جداً إذا ما نجحت مساعي صاحب المحطة لجلب فتيات للعمل؛ بسبب رفض المجتمع وثقافته لتقبل عمل المرأة في بعض الأعمال الخاصة بالرجال.

وقال صاحب المحطة في حديثه لوسائل إعلام محلية "لدي محطتان جديدتان سيتم افتتاحهما قريبا، ولمعت في ذهني فكرة تشغيل فتيات في تعبئة الوقود للسيارات لإضفاء حالة جديدة في هذا المجال.

ولم يستبعد صاحب المحطة أن يكون له هدف تجاري للترويج ولجذب السائقين، مؤكداً أن القانون يسمح بعمل المرأة، لا سيما أن مجتمعنا يعاني من البطالة والفقر، وفقا لما نقلته موقع صحفي محلي.

وعلى الرغم ممن قد يؤيد الفكرة فمن المحتمل أن تواجه معارضة شديدة من المجتمع الغزي المحافظ، خاصة ان العمل في المحطات يتطلب قضاء ساعات طويلة في المحطة، إضافة لأن العمل فيها قد يعرض العاملات للانتقاد الحاد، كما أن الفتيات قد يجدن مضايقات بسبب المهنة الغريبة عليهن.

جدير بالذكر، أن صاحب مكتب تاكسيات آثار جدلاً في الشارع الغزي عقب نيته افتتاح تاكسيات أجرة خاصة للنساء فقط في غزة تديره السيدات بكامل مراحله من سائقة المركبة وحتى الإدارة ومتلقية الاتصالات من الزبائن، تكون الفكرة الأولى التي تُطبق فعلياً في فلسطين.

 وتباينت أراء الشارع الغزي - في حينها - بين مؤيد ومعارض للفكرة، حيث يرى المؤيدون ان "تاكسي للسيدات فقط" سيؤمن الخصوصية للمرأة، في المقابل شكك المعارضون للفكرة من قدرة المرأة على التعامل مع المواقف التي تعترض سائق الاجرة وعدم أهليتهن لذلك، وان الفكرة ستزيد من عزلة المرأة في المجتمع الغزي.

وتعمل السيدات في الدول المجاورة مثل الأردن في مهنة عامل تعبئة الوقود واعمال أخرى تختص بالرجال.

الجدير بالذكر أن القانون الفلسطيني لم يحظر أي عمل بعينه على السيدات.

المصدر: اقتصادي جداً

مواضيع ذات صلة