سقوط ثلاثة صواريخ على "أشكول" والاحتلال يتهم "الجهاد"

صواريخ المقاومة.jpg

الساعة الثامنة

ذكرت وسائل إعلام عبرية، الأربعاء (3-1)، أن ثلاثة صواريخ أطلقت من قطاع غزة، سقطت في مستوطنات غلاف قطاع غزة.

وأوضحت أن الصواريخ سقطت في مناطق مفتوحة بالمجلس الإقليمي "أشكول"، دون إصابات أو أضرار مادية، مشيرةً إلى أن صافرات الانذار لم تفعل.

وكان جيش الاحتلال قد اتهم حركة الجهاد الإسلامي بإطلاق "قذائف إيرانية الصنع من غزة باتجاه حفل تضامني مع شاؤول ارون يوم الجمعة وكذلك إطلاق قذائف في الشهر الماضي".

وقال جيش الاحتلال في بيان له "إذا كان الجهاد الاسلامي بالفعل وراء عملية الإطلاق فهذا يعني أن قيادة الحركة مستعدة للمخاطرة في استهداف قيادتها وبنيتها التحتية في قطاع غزة وخارجها كما يؤشر ذلك الى الصعوبة التي تواجه حماس في السيطرة على هذا التنظيم".

وردت حركة الجهاد الإسلامي على اتهام الاحتلال، بالقول، "إن هناك نوايا صهيونية مبيته لتصعيد العدوان ضد قطاع غزة"، مشيرةً الى أن "هذه التهديدات التي تضج بها وسائل الإعلام الصهيونية نقلاً عن قادة الجيش الصهيوني ضد حركة الجهاد هي محاولة لخلق مبررات لهذا العدوان المبيت".

وحملت الحركة، الاحتلال مسؤولية "أي عدوان يقع ضد أرضنا وشعبنا"، قائلةً: "لن نتوانى أبداً في الدفاع عن أرضنا وشعبنا، وأي تصعيد عدواني ستتصدى له المقاومة وسترد عليه بالمثل".

وأكدت حركة الجهاد الإسلامي، أنها غير معنية بالتصعيد، وأنها تعطي أولوية لتصعيد الانتفاضة "حتى يرى العالم أن الشعب الفلسطيني كله شعب ثائر دفاعاً عن أرضه ومقدساته وتمسكاً بحقوقه".

وأشارت إلى أنه "غير مسموح للاحتلال أن يستفرد بأي طرف من أبناء شعبنا وفصائله، وأي مساس بأبناء شعبنا وقيادتنا سيضع المقاومة أمام واجباتها في الرد ومواجهة العدوان والتصدي له".

مواضيع ذات صلة