تقرير استراتيجي: 2018 عامُ سيئ وسوف يواجه أزمة عالمية

كيم أون.jpg

الساعة الثامنة - ترجمة عصام زقوت

نشرت مجلة "نيوزويك" الأمريكية تقريراً استراتيجياً لشركة استشارات الأزمات السياسية "مجموعة أوراسيا"، كشف فيه محللون عالميون أن العالم يتجه نحو سنة كارثية أطلقوا عليها "2018 الكارثية" وأن ثمة أزمة عالمية كبيرة سوف يشهدها العالم هذا العام.

وقالت "مجموعة أوراسيا": "هذا العام يبدو سيئاً". 

وأضافت أن القلق الكبير بالنسبة للمحللين هو أن الولايات المتحدة يمكن أن تفقد مكانتها العالمية، وبالتالي تعطل المشهد "الجيوسياسي".

وتوقعت المجموعة في تقريرها أن "تراجع الهيمنة الأمريكية في العالم سوف يتسارع خلال العام الحالي 2018".

وذكرت،" بناءً على التوجه الاستراتيجي القاصر الذي ينتهجه البيت الأبيض بقيادة ترامب، فإن القوة العالمية المشرعة للولايات المتحدة التي جرى استخدامها بشكل عدواني جدا من قبل جورج بوش، ثم بصورة خجولة من قبل باراك أوباما، ستعود مرة أخرى إلى غمدها".

ولفتت إلى أن خطر الأزمة خلال العام 2018 يبدو في ذروته، وذلك بسبب الكم الكبير من المشكلات المنحصرة بين معايير التجارة الدولية للصين وبين "الحرب الباردة" في مجال صناعة التكنولوجيا التي يقودها الرئيس "دونالد ترامب"، الذي وصفه التقرير بأنه "أضعف رئيس للولايات المتحدة منذ عقود".

وتابعت المجموعة في تقريرها: "نعم، الأسواق متزايدة، والاقتصاد ليس سيئًا، ولكن المواطنون منقسمون"، والحكومات لا تقوم بواجباتها في الحكم، والنظام العالمي يتكشف".

وكان التقرير يهدف بحسب "نيوزويك" إلى تقييم مجموعة من المخاوف البارزة بالنسبة للعالم هذا العام، بما فيها العلاقات الأمريكية الإيرانية وسياسات الهوية في جنوب آسيا، وأمن أفريقيا المعروف "بالحوادث"، والذي يتضمن احتمال وقوع هجمات إلكترونية، وكذلك الإرهاب والصراع النووي مع كوريا الشمالية.

ووفقُا للمجلة فإن جزءاً من هذا التوجه الاستراتيجي القاصر هو إصرار ترامب على "التغريد" بدلاً من إصدار قوانين جديدة، الأمر الذي اعتبره التقرير توجهاً يهدف إلى "ذر الرماد في العيون"، ويعني أن تواجده العدائي على الإنترنت مثير للقلق، ويؤكد عدم أهليته للقيادة. 

وقالت: تغريدات ترامب على "تويتر" هي في الغالب محاولات لصرف أنظار الرأي العام عن التحقيقات الجارية في قضية التأثير الروسي على نتائج الانتخابات لصالح ترامب في سباق الرئاسة لعام 2016.

وتوقع المحللون أن يفقد ترامب هامشه الشائك في مجلس الشيوخ بعد انتخابات منتصف المدة لهذا العالم، الأمر الذي سيوسع الانقسامات داخل الحزب الجمهوري ويزيد من صعوبة تمرير القوانين التشريعية.

وتوقعت "أوراسيا" أيضاً أن "ترامب" سيصبح "غير قابل للتنبؤ" عندما يتضح التحقيق بشأن تأثير الدور الروسي.

وفي ملخص نتائج تقريرها، عكست رئيسة المجموعة التداعيات المحتملة لنمط "أميركا أولاً" الذي تنتهجه الحكومة، معلنةً أن هذا النمط سيساهم بصورة رئيسية في تعميق الانحسار الجيوسياسي. ويقول قادة الشركة أنه خلال عشرين عاما من التحليل العالمي، فإن البيئة العالمية قد شهدت هبوطا وصعودا على حد سواء.

وختم التقرير، "إذا كان علينا أن نختار سنة واحدة قد تشهد أزمة كبيرة غير متوقعة ... يبدو وكأنه العام 2018. للأسف".

مواضيع ذات صلة