نماذج مشرفة

"إعفاء مديونين".. حديث الساعة في غزة

o-GAZA-MARKET-facebook.jpg

الساعة الثامنة - أسامة أبو محسن

تداول نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، منذ مساء أمس الثلاثاء نماذج في التكافل الاجتماعي والخيري لبعض تجار وأفراد من قطاع غزة قرروا إعفاء المواطنين المديونين من ديونهم المستحقة.

وأثارت هذه الخطوة إعجابًا كبيرًا بين رواد وسائل التواصل الاجتماعي، الذين تناقلوا هذه النماذج للدلالة على أن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة ما زال كريمًا خيّرًا ومعطاء.

وقد جاءت هذه الخطوة في وقت تشهد فيه الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في قطاع غزة ظروفًا قاسية غير مسبوقة، إذ تشهد الأسواق ركوداً كبيراً في حركة الزبائن.

المواطن أسامة أبو دلال، صاحب معرض للأحذية بمدينة دير البلح وسط القطاع، هو أول النماذج التي بادرت إلى إعفاء جميع المديونين له؛ في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة.

ووصف أبو دلال قراره بـ"الصعب الذي لم يكن بالسهل اتخاذه".

وكتب، في منشور له عبر حسابه على "فيس بوك"، قائلًا "أعلن عن مسامحة جميع الزبائن من الديون المتبقية عليهم، وتشمل جميع المواطنين والتجار والأقساط الموجودة على الموظفين بالإضافة للدين النقدي".

وأضاف "أتمنى أن أكون سبب ودليل لإخواني التجار في التخفيف عن أبناء شعبنا المكلوم".

هذه الخطوة الكريمة، دفعت رئيس بلدية دير البلح سعيد نصار لإصدار قرار بإعفاء معرض أبو دلال للأحذية من رسوم ترخيص المهنة، وما يترتب عليها من رسوم النظافة وذلك لمدة عامل كامل.

واعتبر نصار أن هذه الخطوة تعد خطوة رائدة في مسامحة زبائنه عن الديون المستحقة في ظل الظروف الصعبة التي يحياها الكثير من أبناء الشعب الفلسطيني، معرباً عن تقديره لهذا القرار.

وفي بادرة اجتماعية أخرى، أعلن المحامي أنس درويش عن استعداده التام لتنظيم "عقود إيجار" لكل شخص مستأجر مع المالك أو أي عقد آخر أحد أطرافه والمستفيد منه شخص غير مقتدر مجاناً.

وكتب درويش، على صفحته الشخصية بموقع "فيس بوك"، أن "هذه الخطوة تأتي نتيجة للظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها أبناء قطاع غزة".

من جهته أعلن المحامي أحمد جبريل من مدينة غزة، استعداده لتنظيم عقود الإيجار وتقديم الاستشارات القانونية بدون مقابل.

وقال جبريل في منشور له عبر حسابه على "فيس بوك": " أسوة بزملائي المحامين الذين بدأوا المبادرة أعلن أنني مستعد لتنظيم عقود الايجار وتقديم الاستشارات القانونية لأبناء شعبي في هذه الاوضاع الصعبة بدون مقابل".

من ناحيته، أعلن المواطن محمد المصري من بيت حانون شمال قطاع غزة إعفاءه جميع المدينين من دفع مديونتهم المستحقة له.

وقال المصري "صاحب سوبرماركت" في منشور له عبر "فيس بوك": "إنه وبسبب الظروف الاقتصادية الصعبة في قطاع غزة، أعلن مسامحتي للمديونين بمبلغ 10 آلاف دولار".

ولا يزال قطاع غزة يومًا وراء يوم يبهر العالم بخطوات ومبادرات غير متوقعة، تثبت أن أهله بنيان مرصوص يَشّدُ بعضهم بعضًا، وأن روح الخير والعطاء فيهم باقية أبد الدهر مهما اشتدّت الظروف.

مواضيع ذات صلة