تشييع شهداء غزة ونابلس ومسيرات غضب في محافظات الوطن

WDQJn.jpg

غزة - الساعة الثامنة

شيّعت جماهير الشعب الفلسطيني، الجمعة (12-1)، جثمان الشهيدين أمير أبو مساعد (16 عاماً) من قطاع غزة، وعلي قينو (16 عاماً) من مدينة نابلس، اللذان استشهدا مساء أمس الخميس برصاص قوات الاحتلال.

ففي قطاع غزة، شيّع آهالي مخيم المغازي وسط القطاع الشهيد أبو مساعد بعد صلاة الجمعة مباشرة، وشارك أهالي المخيم بجماهير حاشدة في الجنازة.

واستشهد أبو مساعد يوم أمس شرق البريج وسط قطاع غزة، جراء إصابته برصاص قناص "إسرائيلي" في الصدر، خلال المواجهات التي اندلعت مع الاحتلال.

وفي مدينة نابلس، شيّع مئات المواطنين، جثمان الشهيد قينو، إلى مثواه الأخير في قرية عراق بورين جنوب المدينة.

وشارك في موكب التشييع عدد من ممثلي الفصائل الرسمية والوطنية في المدينة.

وفي سياق أخر، أصيب عشرات المواطنين بالرصاص والاختناق خلال اعتداء قوات الاحتلال على المسيرات التي خرجت عقب صلاة الجمعة في محافظات الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، رفضا لقرار "ترامب" بشأن القدس.

ففي قطاع غزة أصيب عشرات المواطنين بالرصاص والاختناق خلال المواجهات التي اندلعت على الشريط الحدودي للقطاع.

وفي مدينة رام الله، دارت مواجهات بين جنود الاحتلال وشبان غاضبون عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة.

كما قمعت قوات الاحتلال مسيرة خرجت في قرية بدرس غرب مدينة رام الله، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي والغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المشاركين مما أدى إلى إصابة العديد منهم بحالات اختناق.

وعند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، قمعت قوات الاحتلال، مسيرة خرجت بعد أداء صلاة الجمعة قبالة مخيم العزة تنديدا بقرار "ترامب"، وقد اعتقلت قوات الاحتلال خلالها مواطنين اثنين.

وفي نابلس شهدت قرى بورين وبيتا واللبن الشرقية مواجهات عنيفة بين شبان وجنود الاحتلال بعد أن قمعت مسيرة خرجت للتنديد بقرار "ترامب"، واستخدمت قوات الاحتلال خلالها الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.

كما قمعت قوات الاحتلال مسيرة خرجت نصرة للقدس بالخليل، ونصبت حاجزاً عسكرياً على مداخل مخيم العروب شمال الخليل.

وكانت القوى الوطنية والاسلامية قد دعت إلى مسيرات غضب في كافة محافظات الوطن بعد صلاة الجمعة، نصرة للقدس.

 وشددت قوات الاحتلال من اجراءاتها العسكرية في الضفة وقطاع غزة، كما حذرت أوساط داخل جيش الاحتلال من إمكانية أن يكون اليوم الجمعة، "عصيب"، ويتخلله مواجهات في عدة مناطق.

مواضيع ذات صلة