القاهرة تستأنف إنقاذ المصالحة ووفد أمني زار الحدود مع غزة

thumb.jpg

غزة - الساعة الثامنة

كشفت مصادر في حركة "حماس" أن جهاز المخابرات العامة المصرية بدأت جولة جديدة لإنقاذ المصالحة المتعثرة بين الحركة وحركة "فتح".

وأكدت المصادر لـ"العربي الجديد" أن مسؤولي الملف الفلسطيني بالجهاز "أجروا سلسلة اتصالات منذ بداية الأسبوع الحالي لحسم الملفات العالقة بشأن المصالحة، وفي مقدمتها ملف موظفي غزة، والتزام حكومة الوفاق بدفع رواتبهم، وسط ضغوط مصرية على الرئيس محمود عباس لوقف مماطلته". على حد قولها.

وبحسب المصادر فإنه "للمرة الأولى منذ الانقسام الفلسطيني، تشهد الجهات المصرية المشرفة على جهود المصالحة بأن حماس أدت ما عليها، وأنه ينبغي على عباس التجاوب مع حسن النوايا الحمساوية".

كما كشفت أن "هناك تضارباً عربياً بشأن الموقف من المصالحة، فالأردن والسعودية لديهما وجهة نظر أخرى بخلاف الموقف المصري الإماراتي الذي يتواجد به النائب محمد دحلان، الداعم للمصالحة".

وفي سياق منفصل، كشفت المصادر ذاتها أن "وفداً أمنياً مصرياً تفقّد الأوضاع على الشريط الحدودي من جهة غزة أخيراً، واطمأن على الجهود المبذولة لتأمين الحدود بين القطاع وسيناء".

وأكدت المصادر أن "الوفد مرّ على نقاط التمركز التي أقامتها حماس على طول الشريط الحدودي".

وذكرت المصادر أن "الجانب المصري يزوّد حماس بمعدات متطورة كانت تنقص الحركة، لتمكينها من فرض السيطرة على الشريط الحدودي ومنع التسلل من غزة للأراضي المصرية".

مواضيع ذات صلة