13 ألف موظف بغزة يخرجون ضد قرار الإدارة الأمريكية

غزة.jpg

غزة - الساعة الثامنة

من المقرر أن يخرج، الإثنين (29-1)، أكثر من 13 ألف موظف من موظفي وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" كخطوة احتجاجية للتعبير عن رفضهم لقرار الإدارة الأمريكية تقليص مساعداتها المقدمة لـ"الأونرو".

 يشار إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تقدم 125 مليون دولار لميزانية "الأونروا".

وتهدف الخطوات الاحتجاجية التي أطلقها اتحاد الموظفين بـ"الأونروا"، لتحقيق أكبر ضغط على الجهات المانحة، والعالم أجمع لدفع الولايات المتحدة للتراجع عن القرار الذي جاء للضغط على الفلسطينيين للقبول بشروط المفاوضات، وتسليط الضوء على مخاطر تنفيذ القرار الذي قد يكون الهدف منه تصفية قضية اللاجئين.

من جهته، قال أمين سر اتحاد الموظفين يوسف حمدونة، إن اتحاد الموظفين قرر البدء بتنظيم وقفة ومسيرة حاشدة يشارك فيها جميع العاملين في "الأونروا"، للحفاظ على حقوق اللاجئين الفلسطينيين في التعليم والصحة والمواد الغذائية قبل الحفاظ على حقوق العاملين.

وبخصوص مسار الفعالية التي ستبدأ صباح غداً ستبدأ في تجمع الموظفين في أماكن عملهم والتوقيع، بحيث سيكون على جميع موظفي مكتب غزة الإقليمي مغادرة مكاتبهم الساعة التاسعة والنصف صباحاً والتجمع في ساحة المكتب غداً في تمام الساعة العاشرة صباحاً.

وأكد أن مسيرة حاشدة ستنطلق باتجاه مقر "اليونسكو" لتسليم رسالة احتجاج هناك للتعبير عن رفضنا لقرار الولايات المتحدة، والذي يؤثر على العديد من الخدمات الحيوية.

ومن جانبه قال الناطق باسم "الاونروا" عدنان أبو حسنة، إن "تعليق الدوام اليوم لا علاقة له بالأونروا، كون أن قرار فعالية صادر عن اتحاد الموظفين وهو من حقهم اتخاذ إجراءات وفقاً للقانون".

وتابع أبو حسنة: "هناك حوار مستمر بين الاونروا والموظفين حول الكثير من القضايا، ونحن اليوم أمام مرحلة مصيرية حاسمة في تاريخ الموظفين والمستفيدين بسب العجز المالي الكبير".

وأشار إلى أن "الأونروا" أطلقت قبل عدة أيام حملة عالمية تحت مسمى "الكرامة لا تقدر بثمن" لتعويض التقليصات الامريكية، متمنياً أن تتراجع الولايات المتحدة عن قراراها بتقليص ميزانية "الاونروا"، كون أن الولايات المتحدة هي المانح الأكبر لها.

مواضيع ذات صلة