كيف تفاعل المواطنون مع ارتفاع أسعار الدواجن بغزة؟

kippen_0.jpg

الساعة الثامنة - أسامة أبو محسن

أثار قرار ارتفاع أسعار الدواجن في قطاع غزة بشكل مفاجئ، سخط وغضب المواطنين ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الذين سارعوا إلى تداول أسعارها بامتعاض وسخرية عبر صفحاتهم الشخصية، في ظل الوضع الاقتصادي والمعيشي الذي يعاني منه القطاع.

وبحسب المواطنون، فإن سعر الدواجن ارتفع في الأسواق المحلية إلى 16 شيقل، وهو ما وجدوه إرتفاعاً غير مسبوق في الأسعار في ظل الظروف المعيشية الصعبة وعدم مقدرتهم على شرائها، الأمر الذي سبب حالة من التفاعل الجماهيري مع هذا الارتفاع.

بينما دعا أخرون من خلال مواقع التواصل الاجتماعي إلى مقاطعة شراء الدواجن من الأسواق المحلية؛ تعبيراً عن غضبهم ورفضهم لارتفاع أسعارها.

المواطنون غاضبون

المواطن محمد الحجار كتب في منشور له على "فيسبوك" قائلاً: "كيلو الدجاج بـ16 شيكل، أصلاً الزيت والزعتر أزكى والعدَس أفيَد والبطاطا أطيَب ورُز الكابونة ببلاش، وعشان يعوضوا تجار الدجاج عن خسارتهم راحوا -شغّلوا عقلهم- وزاد معاناة المواطن، معلش هوَ في ضحية ومتضرر وساكت غير المواطن".

وعبّر المواطن أكرم النحال في منشور آخر له على "فيسبوك" ساخراً: "كيلو الجاج ب 16 شيكل !! شكلو مربى بفندق ؟!".

أما المواطن علي الأسطل فكتب هو الآخر ساخراً: " كيلو الدجاج بـ 16 شيكل.. خير ؟! ليكون بتغدى تايلندي وبتعشى سمك .. ولا يمكن بلعب في ريال مدريد".

وتفاعل المواطن إياد كمال من جهته مع ارتفاع أسعار الدجاج قائلاً: "كيلو الجاج يا جماعة اليوم 16 شيكل ايش القصة ؟؟ .. ولا الرواتب اتحسنت واحنا مش داريين!".

من جهة ثانية، تساءل المواطن أحمد المقادمة غاضباً: "بعد منع استيراد لحوم الدجاج المجمدة لتعويض التجار عن خسارة فوج كيلو الدجاج في غزة أصبح بـ16شيكل في بعض مناطق غزة و13 في أغلب المناطق، مين اللي لازم يتضرر المواطن الغلبان ولا التاجر المليان ؟!".

بينما دعا المواطن أبو نبيل إلى مقاطعة شراء الدجاج قائلاً: "سعر كيلو الدجاج الحي 16 شيكل يعني متوسط يوم عمل لعمال غزة البسطاء، هناك من يتحكم بتحريك أسعار الدجاج مع استمرار منع دخول قطع الدجاج المجمدة الأقل سعراً منذ شهور والتي تعتبر ملاذ للفقراء".

الزراعة توضح الأسباب

تعود أسباب ارتفاع أسعار الدواجن بحسب مدير دائرة الإنتاج الحيواني في وزارة الزراعة بغزة، طاهر أبو حمد، إلى أن التجار خلال الأشهر الماضية، تكبدوا خسائر فادحة، بسبب سعره المتدني ووفرته، مما أدى إلى تدخلنا كوزارة الزراعة، لإنقاذ هذا القطاع.

وبيّن أبو حمد أن فائض الإنتاج في الدجاج، أدى إلى خسائر كبيرة لدى التجار، ما دفع بنا للتدخل ورفع سعره.

وأشار إلى أنه ما بين أسبوع إلى عشرة أيام، سيبقى الارتفاع مستمراً في أسعار الدواجن، وسيلاحظ المواطن ذلك، وهذه خطة نعمل بها، ثم بعد ذلك ستعود الأسعار لطبيعتها بسعر الكيلو الواحد حوالي 11 شيكلاً.

وكان مدير عام التسويق بوزارة الزراعة بغزة، تحسين السقا، قال في تصريحات صحفية، إن الوزارة ما زالت تنتظر الموافقة على السماح بإدخال المجمدات لقطاع غزة عبر معبر "كرم أبو سالم" التجاري، لا سيما مع ارتفاع اسعار الدجاج التي وصل سعر الكيلو اليوم لـ ١٦ شيكل وقلة الطلب على الشراء بسبب الظروف الصعبة.

ويعاني قطاع غزة ركوداً اقتصادياً كبيراً، نتيجة تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية والإنسانية الصعبة، إذ تزداد فيه معدلات الفقر والبطالة، جراء استمرار الحصار المفروض منذ أكثر من 11 عاماً، وقلة فرص العمل، والعقوبات التي تفرضها السلطة على القطاع.

مواضيع ذات صلة