بحر: المقاومة جاهزة لصد أي عدوان على غزة

thumb.jpg

غزة - الساعة الثامنة

أكد النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، أحمد بحر، أن فصائل المقاومة جاهزة لصد أي عدوان قد يفرض على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وقال بحر خلال خطبة الجمعة(9-2)، بمسجد العمري وسط مدينة غزة، إن شعبنا لا يخاف من تهديدات قادة الاحتلال بشن حرب عليه، مؤكداً جهوزية المقاومة لرد اي عدوان.

وأشار إلى أن "حماس وفصائل المقاومة لا تسعى الى حرب مع الاحتلال، ولكنها جاهزة لصد أي عدوان قد يفرض على الشعب الفلسطيني".

واعتبر بحر أن جميع المؤامرات الدولية والعربية والمحلية التي تحاك ضد قطاع غزة والحصار المفروض عليه هو بسبب تمسكه بخيار المقاومة، وفي محاولة فاشلة لنزع سلاح المقاومة الذي لن يستطيع أحد انتزاعه.

وأدان النائب الأول استمرار السلطة بالتنسيق الأمني الذي جاءت به اتفاقية أوسلو، لافتاً إلى أن استشهاد الشهيد أحمد جرار والكشف عن مكانه جاء بسبب ذلك التنسيق بين السلطة والاحتلال.

ودعا بحر إلى تبني استراتيجية موحدة تجمع جميع الفصائل الوطنية والاسلامية لمواجهة الاحتلال.

وحذر من المساس بسلاح المقاومة الذي يريدون نزعه ضمن صفقة القرن، مشدداً على أن سلاح المقاومة هو السلاح الشرعي لاسترداد الحقوق وتحرير أرضنا المحتلة.

وأكد بحر أن خيار المقاومة الفلسطينية هو والطريق الوحيد والأقصر لتحرير أرضنا واستعادة حقوقنا، داعياً "جميع أطياف شعبنا بالالتفاف حول خيار المقاومة الذي اثبت نجاحه مقابل فشل طريق التسوية والمفاوضات، لأن الاحتلال لا يفهم إلا لغة القوة".

وحذر من "استمرار الاحتلال في انتهاكاته بحق أهلنا في الضفة الغربية والقدس المحتلة، واستمرار الاستيطان وتهويد القدس"، مشددا أن شعبنا ومقاومته له حق الرد الكامل على تلك الانتهاكات.

مواضيع ذات صلة