موقع إيراني يكشف دوافع إسقاط الطائرة الإسرائيلية

إسقاط الطائرة الإسرائيلية

الساعة الثامنة

كشف موقع "عصر إيران"، الأحد (11-2)، عن الدوافع الأساسية التي تقف وراء إسقاط المقاتلة الإسرائيلية بنيران النظام السوري، فيما نشر مركز الدراسات الدبلوماسية الإيرانية التابع للخارجية تحليل الموقع عن "الحادثة الهامة".

وقال الموقع المقرب من الحكومة الإيرانية إن "هناك بعض النقاط التي يجب أن تعرف حول إسقاط سوريا للمقاتلة الإسرائيلية، وأهمها الخلاف بين إيران وسوريا من جانب، وروسيا من جانب آخر حول معركة عفرين".

وأضاف "عصر إيران" أن "المقاتلة أسقطت بعد حوالي ثلاثة أسابيع من بدء العملية العسكرية التركية في شمال سوريا والتي أطلق عليها (غصن الزيتون)، وهناك فارق زمني قصير بين هذين الحدثين، كما وأن صفقات تمت وراء الكواليس بمشاركة العديد من الأطراف في هذه العملية التركية"، في إشارة غير مباشرة إلى وجود صفقة بين روسيا وتركيا.

وأوضح الموقع "إذا تبين أن الهجمات الأخيرة التي شنتها المقاتلات الإسرائيلية، كانت ردا على اختراق الطائرات المسيرة الإيرانية لإسرائيل، فإن ذلك يشير إلى وجود خلاف بين إيران وسوريا مع روسيا بشأن العملية العسكرية التركية في عفرين".

ونوه "عصر إيران" إلى وجود معلومات تشير إلى صفقة روسية تركية تمت بينها في عمليات عفرين، بالقول: "هناك ادعاء على أنه العملية العسكرية التركية نفذت بضوء أخضر من الروس".

وأردف: "مع ظهور بوادر على احتمال إطلالة للوجود التركي بسوريا، وعدم امتثال الأتراك للاتفاقيات المتعلقة بإبعاد عملياتهم العسكرية في سوريا، فإن معارضة إيران لعمليات غصن الزيتون أصبحت واضحة، وفي هذه الحالة فإن هذا العمل السوري (إسقاط المقاتلة الإسرائيلية) كان مدعوماً إيرانيا".

وحول الرسالة الإيرانية التي حاولت إيران إيصالها للروس من خلال إسقاط المقاتلة الإسرائيلية قال "عصر إيران" إن "دعم إيران لإسقاط المقاتلة الإسرائيلية، كان بهدف منع استفراد النفوذ والتأثير الروسي على مستقبل سوريا وعلى روسيا أن تقبل الدور الفاعل والحقيقي لإيران في سوريا".

وخلال الأسابيع الماضية، شنت الصحافة الإيرانية الرسمية هجوما حادا ضد روسيا فيما يتعلق بالملف السوري وأعتبر الإيرانيون بأن الروس خدعوهم بشكل سيء في سوريا وأنها حليف لا يمكن أن يوثق به.

المصدر: موقع "عربي 21"

مواضيع ذات صلة