الحكومة تعلن استيعاب 20 ألف من موظفي غزة حال تمكينها

27750516_1735525046510040_1986661478718679093_n.jpg

الضفة الغربية - الساعة الثامنة

أكدت حكومة الوفاق الوطني، أنها ستبدأ باستيعاب 20 ألف موظف من موظفي غزة الجدد، حال تمكين الحكومة من حركة "حماس" وإزالة العقبات أمامها.

وجددت الحكومة خلال جلستها الأسبوعية التي عقدت، (13-2)، في مدينة رام الله، دعوتها لحركة "حماس" بإزالة كافة العراقيل، والمضي قدما في تحقيق المصالحة الوطنية، والتوقف عن فرض اشتراطاتها غير آبهة بأوضاع أهلنا في قطاع غزة، بحسب بيانها.

وطالبت حركة "حماس" بضرورة تمكين الحكومة تمكيناً شاملاً، وبسط ولايتها القانونية وممارسة مهامها وصلاحياتها حسب القانون، وتمكينها من الجباية والسيطرة الكاملة على معابر القطاع.

وشددت الحكومة على أن تمكين الحكومة يعني قيام الوزراء بمهامهم في المحافظات الجنوبية كما في المحافظات الشمالية دون عراقيل، مؤكدةً على أهمية توفير المناخ الملائم لعمل الوزراء في الوزارات والدوائر الحكومية لضمان توحيد العمل بين محافظات الوطن.

وأوضحت أن الحكومة "ستواصل تحمل مسؤولياتها، واتخاذ كل ما من شأنه المساهمة في إنهاء الانقسام البغيض، واستعادة وحدة الوطن ومؤسساته، وتخفيف معاناة شعبنا وتعزيز صموده".

وأشارت الحكومة إلى "ضرورة فرض النظام العام وسيادة القانون وتمكين السلطة القضائية من تسلم مهامها في قطاع غزة وفقاً للقانون الأساسي والقوانين ذات العلاقة".

ودعت إلى "ضرورة السماح بعودة جميع الموظفين القدامى إلى عملهم، وإنجاز ذلك بالكامل كخطوة أولى لا بد منها، والتي تمثل حجر الأساس للانتقال إلى معالجة باقي الملفات الأخرى".

في سياق أخر، استهجنت الحكومة ما تناقلته وسائل الإعلام الإسرائيلية حول عزم السلطات الإسرائيلية، السماح بإدخال المساعدات الإنسانية التي ستقدمها المؤسسات الدولية لقطاع غزة، في الوقت الذي تواصل فيه حصارها الظالم للعام الحادي عشر على التوالي، وما ألحقته من دمار هائل طال كافة مناحي الحياة.

وحملت الحكومة سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن معاناة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

مواضيع ذات صلة