كيف علّق هنية على استهداف موكب الحمد الله بغزة؟

IMG_8931.jpg

غزة - الساعة الثامنة

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية (حماس)، إسماعيل هنية، أن حركته تدعم الجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية في غزة لمعرفة الجهة التي تقف وراء عملية التفجير التي استهدفت موكب رئيس حكومة الوفاق الوطني، رامي الحمد الله.

وأدان هنية، خلال لقاءه بالوفد الأمني المصري المتواجد بقطاع غزة، الثلاثاء (13-3)، هذه الحادثة، معتبراً أنها "تستهدفنا جميعًا ويجب أن تزيدنا اصرارًا وتمسكًا بخيار المصالحة".

وتابع: "حماس من منطلقها الوطني والأخلاقي والإنساني تفرق بين الاختلاف السياسي والتباين في المواقف فيما يتعلق بأداء الحكومة وممارستها بشأن تطبيق تفاهمات المصالحة وإنهاء أزمات ومشاكل غزة وبين مثل هذه الأحداث المعزولة والمرفوضة وطنيًا".

ودعا هنية إلى ضرورة عدم تسرع الأخوة في حركة فتح في إتهام حركته والتحلي بالمسؤولية الوطنية ومغادرة مربع المناكفة والجزافية في توزيع التهم.

وأشار إلى أن "الحمد الله بجانب كونه رئيس للحكومة فهو ضيف على أهله وإخوانه في غزة العزة الحريصة والأمينة على دم كل فلسطيني في غزة أو رام الله".

وعبّر رئيس المكتب السياسي لـ"حماس" للوفد الأمني المصري بقيادة اللواء سامح نبيل عن تقديره لقرار مصر الشقيقة استمرار جهود الوفد لمهمته في القطاع على طريق تحقيق المصالحة وتذليل الصعاب التي تعترضها.

مواضيع ذات صلة