إحصائية: 28 انتهاكًا بحق الصحفيين خلال الشهر الماضي

30264970_2031023447186146_3706370177298857984_n.jpg

غزة - الساعة الثامنة

قالت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا"، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي ما زالت تواصل استهدافها وملاحقتها للصحفيين في إطار سياسة هادفة؛ لفرض عزلة إعلامية على ما يجري من جرائم يومية بحق المواطنين الفلسطينيين العزل في الأرض الفلسطينية.

وذكرت "وفا"، في تقريرها الشهري، الذي أصدرته، الأحد (8-4)، أن عدد الانتهاكات الإسرائيلية للصحفيين خلال شهر آذار الماضي بلغت 28 انتهاكًا.

وأوضحت أن عدد المصابين من الصحفيين خلال الشهر المرصود جراء إطلاق العيارات المطاطية وقنابل الغاز المسيلة للدموع والاعتداء بالضرب المبرح، بالإضافة إلى اعتداءات أخرى بلغ 16 مصابًا.

أما عدد حالات الاعتقال والاحتجاز وسحب البطاقات وإطلاق النار التي لم ينتج عنها إصابات بلغت 14 حالة.\

وبينت "وفا"، انه بتاريخ 2-3-2018 استهدفت قوات الاحتلال مصور صحيفة "الحياة الجديدة" الصحفي عصام الريماوي بقنبلة غاز أصابته في ساعده الأيسر، خلال تغطيته مسيرة في بلعين في الذكرى الـ13 لانطلاق المقاومة الشعبية.

وبتاريخ 9-3-2018 أصيب الصحفي عادل أبو نعمة مراسل وكالة رويترز في أريحا خلال تغطيته للمواجهات على المدخل الجنوبي لأريحا.

وبتاريخ 10-3-2018 احتجزت قوات الاحتلال طاقم فضائية الغد في الخليل لمدة 40 دقيقة، وذلك لمنعهم من تصوير وتوثيق جرائم الاحتلال في بلدة بيت عوا بمحافظة الخليل، وأجبرتهم على مغادرة المنطقة فورا.

في حين اعتقلت قوات الاحتلال بتاريخ 12-3-2018 طالبة الإعلام علا مرشود (21 عاما) من مخيم بلاطة شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، بعد استدعائها للمقابلة.

وبتاريخ 13-3-2018 احتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلي، طاقم تلفزيون "فلسطين" الذي ضم المراسل أحمد شاور والمصور طارق أبو زيد حوالي ساعة، على حاجز عسكري قرب مدينة نابلس وأجبروهم على حذف المشاهد التي تم تصويرها على الكاميرات.

إلى ذلك منعت المخابرات الإسرائيلية، بتاريخ 14-3-2018 مدير البرامج العامة في فضائية "القدس" الصحافي نواف العامر من السفر على معبر الكرامة الواصل بين الأراضي الفلسطينية والمملكة الأردنية الهاشمية؛ "لأسباب أمنية".

واستهدفت قوات الاحتلال بتاريخ 16-3-2018 مصوّر وكالة "الأسوشيتد برس" نجيب الرازم برصاصة إسفنجية أصابته في فخذه الأيمن، خلال تغطيته المواجهات التي اندلعت بينها وبين شبان فلسطينيين على المدخل الشمالي لمدينة البيرة.

وبتاريخ 17-3-2018 احتجزت قوات الاحتلال مصوّر فضائية "معاً" الفلسطينية محمد حمامرة وأطلقته بعد خمس ساعات، بسبب تصويره في جبل التكروري في الخليل بالقرب من منطقة عسكرية إسرائيلية.

وعلى الصعيد ذاته، احتجزت قوات الاحتلال بتاريخ 23-3-2018 مصور موقع "معا" الإخباري الإلكتروني أكرم العمور يوما واحدا، أثناء تغطيته المواجهات التي اندلعت بينها وبين أهالي بلدة تقوع جنوب بيت لحم.

وبالتاريخ ذاته، اعتقلت سلطات الاحتلال مراسل تلفزيون "فلسطين" في نابلس بكر عبد الحق، أثناء تواجده على معبر الكرامة الواصل بين الأراضي الفلسطينية والمملكة الأردنية الهاشمية.

كما استهدفت قوات الاحتلال مصوّر تلفزيون "فلسطين" محمد حسن عناية برصاصة معدنية أصابته في كتفه، خلال تغطيته المسيرة الأسبوعية لأهالي قرية كفر قدوم قرب مدينة قلقيلية.

من ناحية ثانية، احتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلية بتاريخ 24-3-2018 مصوّر تلفزيون "فلسطين" ثائر فقوسة نصف ساعة، لمنعه من تصوير قيام أهالي قرية التواني في جنوب الخليل بزراعة أراضيهم المهددة بالمصادرة لصالح الاستيطان.

وبتاريخ 27-3-2018 أجّلت محكمة سالم العسكرية الإسرائيلية، محاكمة مقدّم الأخبار في فضائية "النجاح" الصحافي رغيد طبسية إلى الثالث من حزيران المقبل، بعد الإفراج عنه في 22 آذار الحالي بغرامة مالية باهظة وشروط صعبة.

كما منعت سلطات الاحتلال بتاريخ 29-3-2018 رئيس إدارة مؤسسة "الضمير" الصحافي والمحلل السياسي عبد اللطيف غيث من السفر خارج البلاد، إضافة إلى منعه الدخول إلى مناطق الضفة الغربية لمدة ستة أشهر، وللمرة الـ 14 على التوالي.

وبتاريخ 30-3-2018 أُصيب ستة صحافيين بجروح مختلفة أثناء تغطيتهم مسيرة "العودة الكبرى" التي انطلقت في كافة المناطق الحدودية شرق قطاع غزة.

والصحافيين هم: المصوّر الحرّ علي العدوي، أصيب بطلق ناري حي في قدمه اليسرى والمصوّر في شركة "نيو سين" للإنتاج الفني والاعلامي أحمد قفة، برصاصة حية في قدمه والمصور الحرّ أحمد معمر برصاصة في بطنه، والمصوّرة الحرّة نور النجار، والصحافية الحرّة هالة الحسنات، بحالة اختناق شديدة ومراسلة وحدة الاعلام الميداني التابعة لوزارة الاعلام آمنة الدبش، اصيبت بقنبلة غاز في قدمها ادى الى حروق وتمزق بالعضل.

وعلى الصعيد ذاته، أصيب الصحفي محمد جودة بقنبلة غاز اثناء تغطيته مسيرة العودة وسط قطاع، كما اصيب الصحفي هيثم عفانة بالاختناق أثناء تغطيته مسيرة العودة شرق رفح.

وبذات التاريخ، أصيبت مراسلة قناة الغد نفين سالم وزميلها المصور جهاد بحالة اختناق شديدة جراء قنابل الغاز التي اطلقها الجيش الاسرائيلي وذلك اثناء تغطيتهما مسيرة العودة شرق غزة.

وعلى صعيد الاصابات، أصيب الصحفي محمود مدوخ من طاقم "ميديا تاون" بعيار ناري اخترق ساقه اليسرى أطلقه عليه جنود الاحتلال بشكل مباشر خلال تغطيته مسيرة العودة.

 واصيب الصحفي محمود مرتجى أحد طاقم عمل موقع أخبار فلسطين، بطلق ناري في الظهر اثناء تواجده على الحدود الشرقية لمدينة غزة.

وبتاريخ 31-3-2018، طردت شرطة الاحتلال الصحفيين من منطقة باب العامود في القدس، خلال تغطيتهم احتجاجاً سلمياً تضامناً مع قطاع غزة.

مواضيع ذات صلة