حماس تنفي تلقيها عرضًا أوروبيًا بشأن غزة

2017-10-03T124421Z_616232967_RC16020BAE70_RTRMADP_3_PALESTINIANS-RECONCILIATION.jpg

غزة - الساعة الثامنة

نفت حركة المقاومة الاسلامية (حماس)، الاثنين (16-4)، الأنباء التي تحدثت عن تلقيها عرضاً أوروبيًا عبر جهة دولية يقضي بتوكيل لجنة أوروبية بإدارة شؤون غزة انسانيًا واجتماعياً في حال طبق الرئيس محمود عباس اجراءاته اتجاه غزة.

ووصف القيادي في الحركة، حماد الرقب، في حديثه لإذاعة "راية أف أم" المحلية، هذه الأنباء بـ"فبركات لا أساس لها من الصحة".

وقال الرقب: "هذا العرض غير صحيح وأشك أن باستطاعة أي طرف دولي تقديم هكذا عرض لحماس".

وكانت صحيفة " الأخبار" اللبنانية، ذكرت صباح اليوم، أن حركة "حماس" تلقت عرضاً أوروبياً عبر جهة دولية لمواجهة خطوات الرئيس محمود عباس، إذا واصل فرض المزيد مما وصفتها بـ"العقوبات" على القطاع، وذهب نحو التخلي عنه كلياً.

وفي تفاصيل العرض، ستتوكل دول أوروبية بإدارة شؤون غزة من الناحية الإنسانية والمعيشية، بما في ذلك رواتب جميع الموظفين في القطاع (التابعين للسلطة أو لحكومة غزة السابقة)، لكن بشرط أن تحصل اللجنة الأوروبية حينذاك على إيرادات القطاع كافة التي يجبيها الاحتلال لمصلحة السلطة.

وحول زيارة الوفد المصري الأخيرة لغزة، قال الرقب إن الوفد تحدث فقط في موضوع المصالحة، مبينًا أن "الدور المصري لم يستطع حتى اللحظة أن يلزم الاطراف في المضي في كل ما اتفقنا عليه في اتفاقات المصالحة".

وأشار إلى أن الوفد المصري خلص لعقد جلسة مع قيادة "حماس" يوم الثلاثاء المقبل.

وكان الرئيس عباس صرح مؤخرًا أنه ينتظر ردًا من مصر حول تسليم "حماس" لقطاع غزة كاملا للسلطة الفلسطينية من أجل اتمام المصالحة. 

ورد الرقب في سياق حديثه بالقول: "تصريحات عباس مرفوضة جملة وتفصيلا، إما اتفاق 2011 وإما فليبقى على إجراءاته"، في إشارة إلى تهديد الرئيس باستئناف الاجراءات "العقابية" على غزة.

مواضيع ذات صلة