"البندورة الكرزية" فاكهة جديدة على موائد الطعام بغزة

IMG_9530.JPG

الساعة الثامنة - أسامة أبو محسن

تعتبر "البندورة الكرزية" فاكهة جديدة على موائد الطعام أو الضيافة في قطاع غزة، بالرغم أنها من أنواع الخضروات، حيث تؤكل بذاتها كأي ثمرة فاكهة وتتميز بطعمها الحامض والذي يعطيها سببًا لرواجها.

فعلى الرغم من البيئة المناخية المتوسطة لقطاع غزة ما بين شتاء معتدل جاف، وصيف حار ساخن، إلا أن تجربة زراعة "البندورة الكرزية" لقت نجاحًا مميزًا، واتضحت جدارة هذه الأصناف في عمليات الإنتاج والطعم والشكل واللون، وفي مقاومة الأشتال لبعض الآفات والأمراض الموجودة في التربة الزراعية للقطاع.

"الساعة الثامنة" زارت إحدى الدفيئات الزراعية في منطقة المحررات الواقعة إلى الغرب بين مدينتي رفح وخانيونس، للتعرف على ثمار "البندورة الكرزية"، والتي تمتاز بصغر حجمها وتعدد ألوانها.

وقال موسى الجدبة، المدير الفني لمركز التطوير الزراعي: "بدأنا هذا العام بتجربة زراعة البندورة الكرزية بعد أن تمت زراعتها العام الماضي بشكل عشوائي، وذلك بعد دراسة الحالة المناخية والتربة الصالحة للزراعة في قطاع غزة".

وأضاف الجدبة أن زراعة "البندورة الكرزية" تمت في قطاع غزة باستخدام ثلاثة ألوان وهي اللون الأصفر والبرتقالي والبنفسجي، مشيرًا إلى أن كل لون يختلف عن الآخر من حيث الطعم والشكل ما يضيف شكلًا جماليًا على موائد الطعام أو الضيافة في المنازل.

ولفت إلى أن "بذور البندورة الكرزية متوفرة في بعض المحلات الزراعية المتخصصة، ولكن عملية انتشارها بين المزارعين لم تأخذ الانتشار الواسع حتى اللحظة بسبب عدم انتشارها الكافي بينهم وهو ما نسعى له خلال الفترة القريبة القادمة".

وأوضح الجدبة أن "وزن الحبة الواحدة تتراوح ما بين 7 غرامات و15 غراماً وتتمتع بمواصفات البندورة العادية وبقيمتها الغذائية، وتزرع بطريقة التعليق على ركائز خشبية أو تترك على طبيعتها كالبندورة العادية".

وحول كيفية استخدامها، قال الجدبة، إن "البندورة الكرزية" يمكن استخدامها في السلطة أو تؤكل كوجبة خفيفة، وغالباً ما يكون أحلى من البندورة العادية ومتوفرة في الألوان الحمراء والصفراء والبرتقالية والبنفسجية.

وعن فوائد "البندورة الكرزية"، بيّن المدير الفني لمركز التطوير الزراعي، أن هذه البندورة تعالج أمراض النقرس والتعفنات المعوية، وتفيد مرضى القلب وارتفاع الضغط، وتعدل من حموضة الدم، وتساعد على منع حدوث سرطان المريء، وتقاوم عسر الهضم وحموضة المعدة الزائدة، إضافًة إلى أنها تقي من سرطان البروستات عند الرجال.

وفيما يتعلق بالتحديات في زراعة "البندورة الكرزية"، أكد الجدبة أن "المناخ لا يساعد كثيرًا خاصًة بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وتقلبات المناخ الكثيرة، بالإضافة لاستيراد بذورها من الخارج وهي مكلفة بالنسبة لنا".

واختتم الجدبة حديثه بأن تشهد "البندورة الكرزية" إقبالًا واسعًا وانتشارًا كبيرًا وأن تكون من الأصناف المتميزة والمرغوب بها في الأسواق المحلية والخارجية.

مواضيع ذات صلة