هل الملح الملون أفضل صحياً من العادي؟

الملح الملون والعادي.jpg

الساعة الثامنة - وكالات

عادة ما يعتمد الطهاة في البرامج ‫التليفزيونية على أنواع مختلفة من ملحالطعام، التي تصيب المستخدم ‫العادي بالحيرة والتشكك فيما يستعمله في منزله، غير أن ملح الطعام هو ‫ملح الطعام، ولا توفر الأنواع باهظة التكلفة من ملح الطعام فائدة صحية ‫أكثر من الأنواع الأقل تكلفة.

و‫تتعدد أنواع ملح الطعام المتوفرة في الأسواق، سواء كان ملح فلور دي سيل ‫الفرنسي أو ملح الهيمالايا باللون الوردي أو ملح هاواي باللون الأحمر أو ‫الأخضر أو الأسود أو ملح نهر موراي الأسترالي أو ملح شمس الإنكا من ‫بيرو. وبعض الأنواع تكون باهظة الثمن.

‫‫وليس هناك ما يدل على أن أنواع الملح باهظة التكلفة أو الملونة أكثر فائدة ‫للجسم من الأنواع الأخرى الأقل تكلفة، وأوضح البروفسور يوهانس جورج ‫فيشتسلر، اختصاصي طب الباطنة والطب الغذائي بمدينة ميونيخ الألمانية، ‫قائلا “أنواع الملح باهظة التكلفة ليست أفضل صحيا من ملح الطعام ‫العادي”.

‫وبشكل عام يحتوي أي نوع من أنواع الملح على 97% من كلوريد الصوديوم على ‫الأقل، وأوضحت الجمعية الألمانية للتغذية أن الكمية اليومية ‫القصوى من الملح المسموح بتناولها هي 6 غرامات، مشيرة إلى أن استهلاك كمية كبيرة من ‫الملح يضر بالصحة، حيث يرتفع خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، كما يترتب ‫على ذلك مجموعة من الأمراض الأخرى مثل تلف الأوعية الدموية والإصابة ‫بنوبات قلبية وسكتات الدماغية.

 ‫وتزداد نسبة الملح في الأطعمة الجاهزة بصفة خاصة، حيث قد تشتمل ‫اللازانيا المجمدة مثلا على 3.6 غرامات من الملح لكل وجبة، كما تصل نسبة ‫الملح في البيتزا بالسلامي إلى 6 غرامات.

ولذلك يتعين على الشخص ‫إلقاء نظرة فاحصة على قائمة مكونات الأطعمة الجاهزة قبل الشراء من أجل ‫التعرف على كمية الملح الموجود بها، وعند الرغبة في التخلي عن الملح ‫أثناء الطهي، فيمكن الاعتماد على الأعشاب الطازجة بديلا لملح الطعام.

وتجدر الإشارة إلى أن أنواع ملح الطعام المستوردة من بلدان ‫بعيدة، يروج لها من خلال الإعلانات التي تتضمن مفردات جذابة مثل ‫”ملح الطعام الفريد” أو “ملح الطعام الصحي”، غير أن ذلك يدفع المرء ‫إلى التشكك، لأنه لا يوجد أي دليل علمي على ذلك.

مواضيع ذات صلة