الإخوان: تحرير القدس يبدأ بتحرير الشعوب العربية من الظلم

الإخوان.jpg

القاهرة - الساعة الثامنة

أكد المكتب العام لجماعة الإخوان المسلمين أن عملية تحرير القدس تبدأ بتحرير الشعوب العربية من الظلم والقتل والقهر". مضيفا أن "ما يفعله محور الانقلاب في المنطقة، وما يمارسه حكام مصر والسعودية والإمارات فيما يخص القضية الفلسطينية وغيرها، يجعلهم في مركز الاحتلال ذاته، وعلى ذات أرضيته".

وقال في بيان له مساء الاثنين إن "الشعوب الحيَّة -وفي القلب منهم الشعب الفلسطيني بمسيرات (العودة)- هم خط الدفاع الرئيس عن الأرض والعرض والتاريخ والوطن، وسيأتي وعد الآخرة ليحمل النصر والرفعة لهذه الأُمة".

وأضاف: "مجددا، عام جديد لذكري نكبة ألمّت بأُمّتنا، ذكرى الخيانة بتسليم القدس وفلسطين للعصابات الصهيونية برعاية دول وحكومات لا تزال تُمارس أدوار القتل والاحتلال ودعم الانقلابات العسكرية، وقمع الشعوب، ومساندة الطغاة الخونة".

وأوضح أن "ذكرى النكبة هذا العام ليست كما سبقت، فتأتي هذه المرة في ظل تسارع تحركات دولية بقيادة أمريكية وتنفيذ إقليمي من محور الانقلاب على ثورات الربيع العربي؛ للإجهاز على القضية الفلسطينية وتصفيتها، وإحداث تغييرات حادة هدفها تأمين الكيان الصهيوني، وتتزامن مع عمليات قمع وحصار وإنهاك للشعوب العربية والإسلامية القريبة والداعمة للقضية، سواء بحروب أو انقلابات عسكرية أو دوامات قبضات أمنية وصراعات طائفية".

وتابع: "إن ما أعلنه من قبل دونالد ترامب، وبدأ تنفيذه بالفعل بنقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة، استمرار لنهج احتلالي لم يتوقف طيلة سبعين عاما، ضمن سلسلة إجراءات تستهدف القدس المحتلة، ومحو هويتها العربية والإسلامية، ضمن مخطط أكبر يستهدف فلسطين كلها والمنطقة والإقليم، وهو ما نرفضه كجماعة شاركت في مقاومة هذا الكيان الغاصب، ونرفضه، وسنواجهه كجزء من الشعب العربي والأُمة الإسلامية".

واستطرد قائلا: "نحن كجماعة شريكة وجزء من تحالف الأُمة في مواجهة العدوان الصهيوني منذ ثلاثينيات القرن الماضي، سنظل على عهدنا بأن تظل فلسطين قضية مركزية، وأن كامل التراب المحتل هو تراب عربي فلسطيني، وأن عملية تحرير القدس تبدأ بتحرير الشعوب العربية من الظلم والقتل والقهر".

وأردف: "ها هي غزة الصامدة تُسطّر بالدم من جديد، وتُقدّم الشهيد تلو الشهيد في مليونية العودة في ذكرى النكبة، لتؤكد لنا أن الأُمّة رغم ضعفها لم تمُت، وأنها لا تزال حية قويّة مجاهدة رغم أنف المستبدين الخونة ونخبتهم الزائفة ووسائل إعلامهم الرخيصة. واجباتنا الآن دعم المقاومة بكل ما نملك، وإحياء قضية القدس وفلسطين في القلوب، والإصرار والعمل على تحرر الشعوب من المحتل ووكلائه".

من جهته، قال المتحدث الإعلامي باسم الإخوان المسلمين، طلعت فهمي، :"ستظل فلسطين والقدس عربية إسلامية، وسيبقى المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين أمانة في أعناقنا نفتديهم بأرواحنا، ولن نتنازل عن ذرة من ترابهم.. غدا سيزول الصهاينة، ويلقى بالخونة في مزابل التاريخ".

واستطرد "فهمي" قائلا -في تصريح صحفي-: "تحية لمليونية الزحف على الحدود مع الصهاينة.. تحية لأرواح الشهداء وللجرحى وللأبطال الصامدين ولكل الأحرار المكافحين لتحرير فلسطين".

مواضيع ذات صلة