الاحتلال تهرب من "صفقة تبادل"..

السنوار:حريصون على سلمية الحراك ونستطيع تحويل حياة العدو لجحيم

السنوار75.jpg

متابعة - الساعة الثامنة

أكد رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة يحيى السنوار، أن "الشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة ستواصل مسار المقاومة السلمية لمواجهة آلة البطش الإسرائيلية".

وقال السنوار خلال لقاء مع قناة "الجزيرة" القطرية، مساء الأربعاء (16-5)، إن حركته وفصائل المقاومة تسعى للحفاظ على سلمية مسيرات العودة وعدم انزلاقها إلى مواجهة مسلحة".

وأضاف: "الغزيون فضلوا التظاهر على إمطار إسرائيل بالصواريخ لحظة افتتاح السفارة الأمريكية"، مُهدِّداً: "نستطيع تحويل حياة العدو إلى جحيم".

وكشف السنوار أن الاحتلال تهرب من إتمام صفقة تبادل للأسرى، قائلاً: "الاحتلال تراجع عن إتمام صفقة تبادل ويبدو أنه غير جاهز لذلك".

زيارة القاهرة

وأوضح أن وفد حركته أكد للقاهرة بصورة واضحة حرصهم على عدم "عسكرة الحراك الشعبي" في قطاع غزة، لافتاً إلى أن مصر أكدت دعمها للحراك الشعبي الفلسطيني وحرصها على عدم انزلاقه إلى مواجهة مسلحة.

"وفي حال أوغل الاحتلال في دماء أبناء الشعب الفلسطيني فإنه سيكون من متطلبات المرحلة الرد عليه"، وفق السنوار.

وبيّن أن السلطات المصرية وعدت بفتح معبر رفح البري وحل مشكلة غزة الإنسانية "ولم يكن ذلك مشروطاً بشيء".

مسيرات العودة

وفي معرض رده على سؤال حول سبب استخدام المقاومة الشعبية ضد الاحتلال، قال السنوار: إن "الواقع الفلسطيني دخل نفقاً مسدوداً ما اضطر شعبنا بوعيه الجمعي لاختيار مسار المقاومة الشعبية".

وأشار إلى أن الظروف الاستراتيجية التي تحيط بالقضية الفلسطينية غاية في التعقيد والصعوبة، خاصة مع الإدارة الأمريكية التي تتبنى الموقف الصهيوني بشكل كامل، وتتعامل مع مقاومة شعبنا على أنها إرهاب".

وتابع: "الوضع الإقليمي غاية في الصعوبة، في ظل حالة الهرولة ومسارعة الكثير من العرب للتطبيع مع الاحتلال على حساب القضية الفلسطينية والمقدسات".

ولفت إلى أن مقاومة الاحتلال تختلف في أشكالها من وقت لآخر وفقاً لظروف ذاتية وموضوعية.

وقال: "نحن في حركة حماس زاوجنا في استخدام الوسائل لمقاومة الاحتلال، وقد استخدمنا المقاومة السلمية في بداية الانتفاضة الأولى، لكن وأمام بطش الاحتلال طورنا نضالنا إلى مقاومة مسلحة".

"ومن حقنا أن نستخدم وسائل المقاومة المختلفة، ونحن نستخدم اليوم أروع صورة للمقاومة السلمية، وهذا لا يمنع من العودة إلى المقاومة المسلحة"، على حد قول السنوار.

وناشد السنوار قيادة حركة "فتح" بإطلاق العنان للمقاومة الشعبية في الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وطالب بضرورة تطبيق قرارات المجلس المركزي بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، وإتاحة الفرصة للجماهير الفلسطينية بالضفة للتعبير عن نفسها.

وأفاد بأن أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة وغزة والقدس قادرون على إسقاط "صفقة القرن".

مواضيع ذات صلة