لهذه الأسباب قد تصعد أسعار الوقود الشهر المقبل

5ae5beee61361f1258caa437.jpg

غزة - الساعة الثامنة

ازدادت العوامل التي تزيد من إمكانية الإعلان عن ارتفاع في أسعار الوقود داخل السوق الفلسطينية، خلال يونيو/ حزيران المقبل.

فمنذ أبريل/ نيسان الماضي، تشهد أسعار النفط الخام حول العالم ارتفاعات متتالية، بلغت أوجها، الخميس (17-5)، بصعود كبير في سعر برميل خام برنت القياسي.

وفي بداية تعاملات اليوم الخميس، صعد سعر برميل نفط برنت القياسي، إلى 79.44 دولارًا، وهو أعلى سعر مسجل منذ نوفمبر/ تشرين ثاني 2014.

وفي نهاية إبريل نيسان الماضي، كان سعر خام برنت قد بلغ 73 دولارًا للبرميل، وفق مسح أجراه الاقتصادي على سوق النفط العالمية.

العامل الآخر الذي قد يدفع باتجاه الإعلان عن زيادة في أسعار الوقود داخل السوق الفلسطينية، هو ارتفاع سعر الدولار مقابل الشيكل.

وتشتري "إسرائيل" (مصدر الوقود الوحيد للسوق الفلسطينية)، النفط ومشتقاته، بالعملة الأمريكية، وتبيعه في الأسواق المحلية بالشيكل.

ومن المعروف أن ارتفاع الدولار مقابل العملات الأخرى، يزيد من تكلفة الواردات على المستورد، ويتحملها المستهلك النهائي للسلعة.

ويبلغ سعر الدولار مقابل الشيكل في تعاملات اليوم الخميس، نحو 3.59 شيكلا، مقارنة مع أسعار قبل شهرين البالغة 3.52 شيكل.

وإليك، تذكير بأسعار المحروقات المطبقة خلال مايو أيار الجاري في السوق الفلسطينية:

- صعد سعر ليتر البنزين (95 أوكتان - الأكثر شعبية)، بنحو 15 أغورة إلى 6.25 شيكل لشهر مايو أيار، ارتفاعا من 6.10 شيكل في أبريل نيسان 2018

- صعد سعر ليتر الديزل (السولار)، بنحو 20 أغورة لشهر مايو أيار إلى 5.92 شيكلا، مقارنة مع 5.72 شيكلا لشهر أبريل نيسان 2018.

- ارتفع سعر ليتر البنزين (98 اوكتان)، بنحو 17 أغورة إلى 6.96 شيكلا لشهر مايو أيار، مقارنة مع 6.79 شيكلا وفق أسعار الشهر الجاري.

مواضيع ذات صلة