"الثامنة" تكشف

أسباب اعتقال "الداخلي" القيادية في "فتح" أبو غياض

33030752-1741823455903830-4089033045904982016-n-jpg-98220323752615221.jpg

الساعة الثامنة - خاص

كشفت مصادر خاصة لـ"الساعة الثامنة"، الخميس (31-5)، عن أسباب اعتقال جهاز الأمن الداخلي التابع لوزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة، القيادية في حركة "فتح"، سماح أبو غياض، منذ أكثر من شهر.

وأوضحت المصادر أن المعتقلة كانت على تواصل مباشر مع أخيها الذي يعمل مديرًا لمكتب المسؤول في جهاز المخابرات في الضفة الغربية، بهاء بعلوشة.

وأكدت المصادر حصول جهاز الأمن الداخلي على إثباتات ومراسلات إلكترونية تدين أبو غياض بالتواصل مع مكتب بعلوشة وتزويده بمعلومات تضر بالأمن والسلم المجتمعي في قطاع غزة.

ولم يفصح المصدر عن مصير المعتقلة لكنه نوه إلى خطورة دور بعلوشة الذي اتهم بالوقوف وراء كثير من الأحداث الأمنية في القطاع والتي آخرها محاولة تفجير موكب رئيس حكومة الوفاق الوطني، رامي الحمد الله، في 13 مارس/آذار الماضي.

ونهاية شهر إبريل ، اتهمت وزارة الداخلية في قطاع غزة، رسميًا، المخابرات العامة في رام الله، باستهداف موكب الحمد الله في غزة ، ومحاولة اغتيال مسؤول أمني كبير بالقطاع العام الماضي.

وبحسب الناطق باسم الداخلية، إياد البزم، فإن الخلية التي استهدفت الحمد الله في غزة هي نفسها من نفذت تفجير سيارة قائد قوى الأمن الداخلي في القطاع توفيق أبو نعيم.

وقال البزم :"تم التعرف على هويةِ أبو حمزة الأنصاري، وهو المدعو أحمد فوزي سعيد صوافطة، من الضفة الغربية ويعمل لصالحِ جهاز المخابرات العامة في رام الله بتعليمات الضابط حيدر كمال حمادة، وبإشراف العميد بهاء بعلوشة".

وفي 27 أكتوبر/ تشرين الأول 2017، أصيب  أبو نعيم، إثر محاولة اغتياله بتفجير سيارته عقب صلاة الجمعة في مخيم النصيرات وسط القطاع.

وسبق أن اتهمت "فتح" حركة "حماس" بتدبير استهداف موكب الحمد الله، وهو ما نفته الأخيرة بشدة.

مواضيع ذات صلة