"إسرائيل": حزب الله يقيم قوة عسكرية لحماس في لبنان

HOHC1.jpg

غزة - الساعة الثامنة

قالت صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية، نقلًا عن صحيفة الجمهورية اللبنانية  المعارضة لحزب الله ذكرت فيه  أن "إسرائيل" نقلت للأمم المتحدة  معلومات مفادها أن "حزب الله يدرب آلاف الفلسطينيين، ويعمل على إقامة مصانع صواريخ وقذائف على أرض لبنان".

وقالت الصحيفة اللبنانية نفسها، خلال الأسابيع الماضية بذل الاحتلال جهوداً كبيرة من أجل الدفع بالأمم المتحدة لنقاش العلاقات بين حركة حماس وحزب الله، والحديث يدور عن علاقات باتت مقلقة لدولة الاحتلال.

وحسب المعلومات التي قدمها الاحتلال، الحديث يدور عن علاقات بين حزب الله وحركة حماس بدعم وغطاء إيراني، الهدف إقامة قوة عسكرية متكاملة تضم آلاف الفلسطينيين على أرض لبنان، إلى جانب إقامة مصانع للصواريخ والقذائف.

وطبقاً للصحيفة اللبنانية، نقلت وزارة الخارجية الإسرائيلية إلى مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة وإلى الأمم المتحدة  ما قالت عنه أنه "معلومات استخبارية لإثبات هذه الادعاءات".

إضافة إلى ذلك ، اعتمدت "إسرائيل" على تصريحات لقيادة الحرس الثوري الإيراني، الأمر الذي يثبت أن إيران تنوي استخدام لبنان كنقطة لتركيز قوات من أجل بدء حرب ضد "إسرائيل" بمشاركة مقاتلين من جميع أنحاء العالم حسب الادعاء الإسرائيلي.

وأيضاً ووفق المعلومات الاستخبارية الإسرائيلية، أقام حزب الله معسكرات تدريب في لبنان لحركة حماس تحت إشراف  شخصية رفيعة من الحزب،  الشخصية الرفيع معروفة باسم (م ه) وهي من الشخصيات التي يصنفها الاحتلال بالمطلوبة له.

في هذا السياق، تقدم الاحتلال بطلبين للأمم المتحدة، الطلب الأول هو أن تحقق الأمم المتحدة في العلاقات بين حزب الله و حركة حماس على  اعتبار أن هذه العلاقة انتهاك للقرار الدولي 701 ، وأن تأخذ ذلك في الحسبان خلال مناقشة الأمم المتحدة قرار تجديد مهمة اليونيفيل في جنوب لبنان.

أما الطلب الإسرائيلي الثاني هو دعوة هيئة الأمم المتحدة  لحزب الله  بوجوب وقف عملياته خارج لبنان، وأن الوقف يجب أن يشمل وقف علاقات حزب الله مع حركة حماس، وتواجد الحزب في كل من سوريا والعراق واليمن.

وتابعت الصحيفة العبرية، وزارة الخارجية  الإسرائيلية ردت بشكل  غير معتاد على التقرير  في الصحيفة  العربية قائلة: "القضية مطروحة على أجندة إسرائيل في الأمم المتحدة وترفع بانتظام  في الاجتماعات ، في الخطابات الرسمية  إلى الأمانة العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن".

وكان الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، قد ألقى خطاباً أمس بمناسبة يوم القدس العالمي قال فيه، "لو اتحد العالم أجمع لن نخرج من سوريا، وخروجنا لن يكون إلا بطلب من سوريا"، تصريحات نصر الله جاءت رداً على الحملة الإسرائيلية لإخراج إيران وحزب الله من سوريا.

مواضيع ذات صلة