تمثال عمره 3 آلاف عام في قرية آبل القمح المهجرة

thumb (4).jpg

وكالات - الساعة الثامنة

عثر خبراء الآثار على تمثال غامض يقدر عمره بنحو 3 آلاف عام في موقع أثري في قرية آبل القمح المهجرة (آبل بيت معكة) قرب المطلة على الحدود مع لبنان.

والتمثال عبارة عن رأس ملك لم يحدد بعد من أي مملكة، وهو بحالة جيدة باستثناء كسر صغير في منطقة الذقن.

وأشار تقرير نشرته صحيفة "هآرتس" إلى أنه تم العثور على التمثال عام 2017 خلال الحفريات الأثرية في موقع "آبل بيت معكة"، القريب من الحدود مع لبنان. وكان قد اكتشف هذا الموقع في القرن التاسع عشر في قرية آبل القمح المهجرة.

يشار إلى أنه في القرن التاسع للميلاد كانت القرية تقع بين المملكة الآرامية والفينيقية. وتضيف صحيفة "هآرتس" المملكة العبرانية (أو الداوودية السليمانية التي لم يعثر على أي دليل آثاري يمكن أن يشير إليها)، حيث تدعي خبيرة الآثار الإسرائيلية، نوعما يهلوم ماك، من الجامعة العبرية، أن هذه المنطقة كانت مهمة جدا، وانتقلت السلطة عليها بين هذه القوى.

يشار إلى أن التمثال مصنوع من الخزف، وهو مادة قريبة من الزجاج، وراج استعماله في تلك الفترة لصنع الحلي والتماثيل الصغيرة على شكل بشر أو حيوانات في مصر والشرق القريب.

ولم يكن بالإمكان تحديد العمر الدقيق للتمثال بواسطة النظير المشع للكربون (كربون 14)، إلا أن التقديرات تشير إلى أنه يعود إلى القرن التاسع قبل الميلاد.

مواضيع ذات صلة